fbpx
أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء » الفقيه بن صالح: آش خاصك ألالة مولاتي الجماعة؟! -الوقود والزرود والنشاط مع الرّبَاعَة!!

الفقيه بن صالح: آش خاصك ألالة مولاتي الجماعة؟! -الوقود والزرود والنشاط مع الرّبَاعَة!!

IMG 20221015 WA0058

بقلم: زعيم احمد

(دورية وزارة الداخلية التقشفية، و ميزانية جماعة الفقيه بن صالح ل 2023)

-آش خاصك ألالة مولاتي الجماعة؟!
-الوقود والزرود والنشاط مع الرّبَاعَة!!
أو:
-آش خاصك ” العريان؟! الخواتم أمولاي؟؟!”

دأبت وزارة الداخلية على بعث دوريات إلى ولاة وعمال ورؤساء الجماعات الترابية، دورية حول: ( إعداد وتنفيذ ميزانيات الجماعات الترابية برسم سنة 2023 بتاريخ 2 أكتوبر 2022.)
هذه الدورية التي تدعو إلى نجاعة وعقلنة التدبير المالي للجماعات الترابية، وذلك بترشيد (نفقات التسيير للجماعات..) مما يستدعي وضع ميزانية يتم من خلالها تحديد الأولويات…وعليه وجب الحرص على:
* إحترام الجماعات الترابية للمقتضيات التنظيمية والنصوص الصادرة عنها.
* إعطاء الأولوية للنفقات الإجبارية:( نفقات الموظفين، الإنارة العمومية، استهلاك الماء والكهرباء، جمع ومعالجة النفايات المنزلبة، تسيير النقل العمومي، صيانة تجهيزات الجماعة…)
*التحكم في نفقات الوقود والزيوت عن طريق إحكام التصرف في نفقات الآليات، ووسائل النقل الإدارية، مع التأكيد على إستعمال سيارات المصلحة للأغراض الإدارية دون سواها؛
*ترشيد استهلاك الكهرباء في المباني التابعة للجماعة. والانارة العمومية…
*التقليص أكثر من نفقات النقل والتنقل داخل وخارج المملكة، ونفقات الإستقبال وتنظيم الحفلات….، التحكم في النفقات المتعلقة بالصيانة الاعتيادية للمناطق الخضراء والساحات ووالمتنزهات…
*حل مشكل متأخرات الأراضي السلالية..، وكذا نفقات الدراسات وغيرها من النفقات غير الضرورية.

من خلال الدورية أعلاه، و المتأمل في مضامينها يتضح له بجلاء أنها تميز بين النفقات الإجبارية، والنفقات غير الضرورية.

يبدو أن جماعة الفقيه بن صالح، فيما يرتبط بميزانية 2023 تسير في الإتجاه المعاكس.
أ-بخصوص المصاريف الإجبارية، انبرى بعض الأعضاء التابعين للرئيس إلى المطالبة بإعادة النظر في أجور الموظفين !!!؟ في الوقت الذي لم يتم التطرق لضرورة تغطية مصاريف الإنارة العمومية المتراكمة التي فاقت مليار وستمائة مليون سنتيم؟! هذه هي المفارقات الغريبة!!
ب- أما فيما يخص النفقات غير الضرورية، يظهر أن ميزانية 2023 لجماعة الفقيه بن صالح لا تعيرها أي اهتمام، ويستمر التبدير والإنفاق في أمور ليست من الأولويات في الوقت الحالي، ومنها على الخصوص:
أ- عدم التخفيف من تكلفة الوقود والزيوت والتي تم رفعها إلى 1000000،00 درهم، والحال ان اسطول سيارات المصلحة قليل جدا، مقابل سيارات المنتخبين.
ب- صيانة المناطق الخضراء والمتنزهات، مصاريفها مرتفعة مقابل الخدمات المقدمة للمقاولة المكلفة.علما بأن الجماعة نفسها تقوم بهذه الخدمة؟!
ج-مصاريف الإطعام مبالغ فيها، لا يوجد ما يبررها( في 3دورات يقدم فيها الشاي والماء مقابل 500،000،00 درهم) ، فأي البطون تلتهم هذا المبلغ ، أين و كيف؟!
د-نفقات النقل والتنقل داخل وخارج الوطن، غير معقولة.
فإلى أين يتجه الرئيس، ومعه المكتب بهذه الجماعة؟!
هل ستنتظر الساكنة إلى غاية أن تصاب الميزانية بالسكتة القلبية وهي أصلا في حالة إحتضار بسبب التسيير الفوضوي العشوائي المتواصل عبر سنوات عجاف عاقر؟!
والسلطات الوصية هل ستؤشر و تصادق على هذه الميزانية المتعارضة مع إرسالية، و دوريات وزارة الداخلية؟!
المواطنون في حالة ترقب و مراقبة دائمة، في انتظار كيفية التعاطي مع هذه الميزانية المنهوكة ،في ظل ظروف استثنائية تستدعي التبصر و التعقل، بدل نهج سلوك النعامة التي تخفي رأسها في الرمال فرارا من مواجهة الواقع والحقيقة !!؟

httpsweb.facebook.comelwajihapress scaled 2

شاهد أيضاً

230716041504

البرلماني العياشي الفرفار: طفولتي كنت اسرح خمس بقرات وعجل صغير

حكاياتنا بالعالم القروي حكايات غير ملونة، لكنها حكايات صادقة وحقيقية وهنا تكمن قيمتها. العالم القروي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.