fbpx
أخبار عاجلة
الرئيسية » مع المواطن » الجمعية المغربية للدفاع عن كرامة المواطن باليوسفية  تطالب عامل الإقليم بالتدخل لحل ازمة النقل المدرسي.

الجمعية المغربية للدفاع عن كرامة المواطن باليوسفية  تطالب عامل الإقليم بالتدخل لحل ازمة النقل المدرسي.

20200123 190107

على اثر ازمة النقل المدرسي بالعالم القروي بإقليم اليوسفية  تزامنا مع الموسم الدراسي الجديد، عبد الرحيم بن الخطاب الفاعل المدني بإقليم اليوسفية ورئيس الفرع الإقليمي للجمعية المغربية للدفاع عن كرامة المواطن، يطالب عامل إقليم اليوسفية بالتدخل الطاريء من أجل إيجاد حلول واقعية وملموسة في ظل الخصاص الحاصل  في سيارات النقل المدرسي وذلك لتعزيز الإقليم  بأسطول  إضافي خصوصا وأن قطاع التعليم بالعالم القروي عموما يعرف جملة من الإكراهات أهمها النقل المدرسي والبنية التحتية للمؤسسات التعليمية، تنزيلا للتعليمات الملكية المضمنة  بالخطاب الملكي السامي الداعي إلى الاهتمام بالشأن التربوي ومحاربة الهدر المدرسي.

 هذا وقد جاء مطلب الجمعية المغربية للدفاع عن كرامة المواطن بناء على خروج العديد من الأمهات التابعين لدواوير الكنتور للاحتجاج بعد تراجع جماعة الكنتور عن قرار مجانية النقل المدرسي خاصة وان دواوير المنطقة لازالت تعيش على وقع تداعيات أزمة  الوباء ومخلفات الجفاف  في غياب سوق الشغل بالمنطقة. 

 والجدير بالذكر أن عمالة اليوسفية كانت قد استفادت منذ سنة 2018 من 18 سيارة من النقل المدرسي منها ثلاث سيارات مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة واثنان للجماعة الترابية اليوسفية وواحدة لجماعة الشماعية تسعة منها مسلمة من المكتب الشريف للفوسفاط والنصف الآخر بدعم من جهة مراكش آسفي موزعة على مختلف جماعات اليوسفية وجمعيات ذوي الاحتياجات الخاصة والمعاقين والصم والبكم باقليم اليوسفية

وحسب مصادر الجريدة، فإن الوضع التعليمي  يعاني من خصاص على مستوى الأطر التربوية، وغياب وسائل العمل وعدم ايلاء الجهات المسؤولة بالإقليم أهمية للقطاع لمعالجة جملة من المشاكل التي تقف ضد النهوض بمستوى التعليم والرقي به إلى تطلعات وطموح الساكنة المحلية، حيث بقي الوضع على ما هو عليه يؤدي ضريبته التلاميذ والتلميذات من خلال مغادرة المدرسة في سن مبكرة.

كما أن الوضع التعليمي طرح الكثير من التساؤلات لدى الفاعلين المحليين تمحورت في مجملها حول حالة التردي التي يعرفها القطاع وكذا الإمكانات الواجب توفيرها لإقلاع تعليمي تعلمي بالإقليم، إذ أنه لا تنمية بدون تعليم.

وحسب مهتم بالقطاع التعليمي، فإن سبب تراجع أداء القطاع التعليمي بإقليم اليوسفية، يرجع إلى ميثاق التربية والتعليم والمغادرة الطوعية، وأضاف أن الدخول المدرسي هذه السنة تميز بالارتجال والعشوائية وغياب رؤية واضحة  لتجاوز المشاكل المعيقة لقطاع التعليم في المنطقة، مشيرا، في هذا الصدد، إلى سوء تدبير الموارد البشرية وضعف التخطيط وعدم مسايرة المنهجية المعتمدة في مقاربة الشأن التعليمي للتوجيهات الملكية الجديدة في السياسة التعليمية من حيث اللامركزية واللاتمركز في إطار الجهوية الموسعة.   

متابعة بهيجة بوحافة 

20191130 1054190

شاهد أيضاً

15882549755289031

إقليم السراغنة.. إيقاف مدير مؤسسة للتعليم الابتدائي للاشتباه بتورطه في علاقة جنسية مع طفل قاصر

أوقفت عناصر الأمن التابعة لمنطقة قلعة السراغنة، أستاذا يشغل مهمة مدير لإحدى المؤسسات التعليمية بتراب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.