نظم عدد من المعطلين عن العمل حاملي الشهادات والدبلومات وقفة احتجاجية امام قصر عمالة اسفي

نظم عدد من المعطلين عن العمل حاملي الشهادات والدبلومات ،وقفة احتجاجية امام قصر عمالة اسفي في جو من الانضباط والمسؤولية معبرين عن استيائهم من الوضع الراهن التي تشهده المدينة في ظل الاحتقان الاجتماعي وغياب الحوار وصمت المسؤولين اضافة الى الشعور بالمهانة نتيجة التهميش والاقصاء من طرف المسؤولين خاصة بعد توالي محاولات الهجرة السرية الى جزر الكناري عبر قوارب صغيرة بحثا عن واقع بديل واحلام كبيرة تقودهم في رحلات الموت .
هكذا بدا الوضع خلال الاشهر الاخيرة في مدينة اسفي بعد تزايد موجات اجتياز الحدود البحرية بطرق غير نظامية نحو الضفة الاخرى او ظاهرة ” الحريق ” كما يسميها المنظمون لشبكات التهجير .
فقد نفذ العاطلون عن العمل حاملي الشهادات الوقفة الاحتجاجية ،حيث عمدوا الى رفع مجموعة من الشعارات التي تطالب بتوفير مناصب الشغل لهم كحق مشروع يفتح افاقا تستحيب لإرادة وتطلعات ابناء وشباب اسفي ،هذا الاقليم الذي يزخر بمؤهلات وامكانيات اقتصادية وطبيعية تجعل منه قطبا اقتصاديا صاعدا وفضاءا للعديد من المشاريع المهيكلة الكبرى التي من شأنها ان تجعل منه قاطرة للتنمية الجهوية .
في ذات السياق ، أدان المحتجون التوظيفات المشبوهة المبنية على اساليب القرابة والمحسوبية .
وافاد احد المعطلين في تصريح له ان الانتقائية التي يتم انتهاجها في عملية التعيين الوظيفي في مختلف القطاعات تتسم بالشكلية وبخرقها لمبدأ الديموقراطية ويشوبها العديد من الاختلالات والشبهات ،معتبرا ذلك ضربا للميثاق الوظيفي الذي يمنع تفويت المناصب لذوي النفوذ والاعيان والمقربين .
وقد حمل المحتجون المسؤولية للجهات المسؤولة عما ستؤول اليه الاوضاع في حالة التمادي في نهج سياسة الاذان الصماء حيال ملف التشغيل بمنطقة اسفي .

هند عجبة الواجهة

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

89 requêtes en 4.288 secondes
‪‬‏