مؤتمر دولي يتباحث آخر مستجدات أنظمة الاتصال.


بقلم حميد وضاح

انعقد ما بين 3 و5 من شهردجنبر الجاري النسخة الرابعة من المؤتمر الدولي حول تقنيات الاتصال والشبكات المتقدمة (COMMNET21 ) بواسطة تقنية التناظر المرئي. ومعلوم أن هذه التظاهرة العلمية ذات الامتدادات التكنولوجية يشرف على تنظيمها كل سنة فريق من الخبراء الباحثين المتخصصين في مجالات علمية متنوعة، ينتسبون إلى المدرسة الوطنية العليا للإعلاميات وتحليل النظم التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط ومن مؤسسات تابعة لجامعة الحسن الأول بسطات وكذا أساتذة بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالقنيطرة. كما تتألف هيأة التنظيم خبراء من مؤسسات دولية تابعة لجامعات دولية عريقة مشهود بسمعتها في المجالات ذات الصلة بتكنولوجيا المعلومات والإتصال.

شكل هذا المنتدى العلمي مناسبة جمعت بين خبراء ومهندسين وممارسين من مختلف دول العالم موزعة على مختلف قارات العالم لتقديم أحدث نتائج الأبحاث والتطبيقات وتقاسم الأفكار والتصورات وتبادل الاقتراحات في جميع مجالات أنظمة الاتصالات وأمن المعلومات عبر مداخلات قيمة لرواد في مجال الاتصالات شاركو في هذه التظاهرة خاصة من بريطانيا و السويد و كندا وأمريكا وبلجيكا والسعودية قطرو الإمارات العربية المتحدة واليونان والبرازيل وفرنسا… حيث تم الاستماع إلى مستجدات تتعلق بتحسين جودة الاتصال اللاسلكي و تأمينه.
وحول الأهداف المنتظرة من هذه التظاهرة العلمية، صرح الاستاذ فيصل البوعناني من المدرسة الوطنية العليا للإعلاميات وتحليل النظم بالرباط، بصفته المشرف العام على هذه الندوة، أنها تمثل فرصة لتقاسم وتثمين نتائج البحث العلمي الوطني في هذا المجال الذي يعرف نموا مضطردا، وفتح آفاق أمام طلبة وطالبات الجامعات والمعاهد المختصة لتطوير كفاياتهم في هذا المجال، من خلال المشاركة في فعاليات هذا الملتقى الممتد على ثلاثة أيام خاصة وأن الأمر يتعلق بمجال تسعى منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي والتكنولوجي إلى إرساء دعائمه لتحقيق تنمية معرفية على كافة المستويات، خاصة أن نتائج هذا الملتقى تخضع للتحكيم وتنشر في مجلات دولية ذات تصنيف جد متميز.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه التظاهرة العلمية التي تنظم بشراكة مع جمعية التنمية والبحت العلمي والتكوين وبدعم كلية العلوم والتقنيات التابعة لجامعة محمد الأول بسطات وكذا من طرف المركز الوطني للبحث العلمي والتقني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

77 requêtes en 0.875 secondes