السلوك الانتخابي في زمن كورونا بقلم عبدالكريم ساورة

السلوك الانتخابي يجب ان يكون مادة للبحث في الجامعة؛ ومن باب المواكبة  العلمية بالبحث والمناقشة والتدوين –  وهنا وجب على المختبرات بكل الجامعات المغربية القيام بالمتابعة والدراسة والبحث على الصعيدين الوطني والجهوي للسلوك الانتخابي؛ حتى نتمكن بعد كل محطة انتخابية من الوقوف على كل الإيجابيات والسلبيات والنواقص والسفاسف والاستعمالات القانونية وغير القانونية واحترام تطبيق القانون من عدمه؛ هل تم استعمال المال ؟ طرق استعماله ؛ من هي الفئة التي استفادت ومن هي الفئة التي قامت بالارشاء؛ هل احترمت الاحزاب مذكرات وزارة الداخلية؟ هل أعطت للمرأة والشباب والمثقفين حقهما هل كان هناك توازن في تقديم المرشحين؟ هل تم تقديم جميع ؟ الشرائح في اللوائح الانتخابية؟ هل احترمت الاحزاب في حملاتها الانتخابية المقتضيات الواجب احترامها؟ هل قام المواطن بواجبه في التصويت؟ هل قام الإعلام بدوؤه كما ينبغي وهل كان يشتغل بدون توجيهات من طرف جهة ما ؟ وهل السلطة احترمت مسافة الأمان؟ وهل تركت الاحزاب يتنافسون بكل حرية؟ أسئلة كثيرة يجب على الجامعة ان تخوض فيها بأدوات الباحث والمتقصي لبلوغ أجوبة لها تساعد بشكل مباشر ومؤطر على فهم السلوك الانتخابي الذي يعاني من اعطاب كثيرة وخطيرة أصبحت تهدد اللعبة السياسية برمتها وتفرغ الاحزاب من وظائفها الحقيقية وتعطى صورة سلبية عن الدولة بأنها مجرد كيان باهث لايقوم بدوره كاملا في خلق جو الثقة بين الاحزاب والمواطن الذي يعتبر العملية باكملها مجرد لعبة بئيسة تتكرر في كل محطة بنفس الشكل ونفس الطعم ونفس الوجوه نفس الأسماء؛ لاتحمل اي جديد ولا اي نفس ولا اي انفراج خصوصا ان الانتخابات تصا دفَ هذه السنة انتشار وباء كورونا الذي أصبح يهدد الجميع دون استثناء؛ وهنا أصبح المواطن ينتظر أجوبة حقيقية تجيب عن احتياجاته الكبيرة واهمها الصحة والشغل والحرية ومايزيد في ارتباك المواطن ودهشته ان الاحزاب لاتساهم في تحقيق هذه المطالب للمواطن سوى للمقربين الحزبيين وأفراد عائلتهم وهذا يزيد من فقدان الثقة لهذه الاحزاب التي أصبحت تشتغل وتتحرك فقط في فترة الانتخابات وهذا ماأعطى للسلوك الانتخابي في المغرب صورة سيئة وبئيسة لدا الرأي العام ؛ واصبح ينظر للسياسيين كأنهم كائنات انتهازية وتجار سياسية لاتهمهم المصلحة العامة بقدر ماتهمهم المصلحة الشخصية _ خصوصا بروز مفهوم العائلة السياسية بقوة _ وهذا مايدفع مباشرة بالمواطن للنفور و الهروب ومقاطعة الانتخابات ورفض الذهاب للتصويت لانه يعتبر العملية كلها مجرد صفقة فاسدة وان اي مشارك فيها لايستحق الاحترام؛ سواء تعلق بالناخب او المنتخب وهنا وجب على الجامعة ان تجيب على العديد من الأسئلة التي تؤرق المواطن ولا تجعله يفهم كيف يتعامل مع الانتخابات والكائنات الانتخابية وذلك بتقديم أجوبة سوسيولوجية حقيقية وشفافة ومستقلة عن الدولة والأحزاب وعن كل المتدخلين من أجل أن نجعل الانتخابات شأنا عموميا يخدم كل الفئات المجتمعية وليس فئة واحدة هي من تستفيد ؛ و تصبح المشاركة شيئا مقدسا باعتباره يساعد على بناء مؤسسات الدولة المغربية و بناء المواطن الذي يعتبر جوهر كل عملية سياسية؛ لكن مايلاحظ مع الأسف الشديد ان الجامعة غائبة وغير حاضرة بالمرة كأن السؤال الانتخابي ليس من حقلها ومحرم عليها الخوض فيه وهذه هي أكبر آفة تعيشها الجامعة المغربية وهو انفصالها وانفصام موضوعاتها عن مشاكل و اهتمامات المجتمع ؛ فعلا هناك أزمة حقيقة.

متابعة بهيجة بوحافة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

85 requêtes en 0.810 secondes
‪‬‏ google.com, pub-5944362249061261, DIRECT, f08c47fec0942fa0