اكتشاف اطعمة متعفنة يعرض أمهات للإعتداء بقلب مقهى بدار بوعزة

أقدم أصحاب مطعم شهير يقدم وجبات غذائية من السمك بدار بوعزة ضواحي الدار البيضاء على تعنيف وبالقوة ثلاثة أمهات من زبنائه كن رفقة أطفالهن الصغار أكبرهم سنا طفلة تبلغ من العمر10 سنوات، وأصغرهم لا يتجاوز عمره شهرين.

وأفضى حادث الإعتداء على الأمهات إلى تعرض إحداهن لفقدان الوعي، داخل المطعم بهدف تناول وجبة غذاء عائلية خارج البيت. وذكرت إحدى الضحايا من الأمهات في تصريح مصور لجريدة”الواجهة”، أن تعنيفهم جاء نتيجة اخبار مسير المطعم عن اكتشاف ديدان مضرة”دودة” داخل طبق مقدم ضمن قائمة الوجبة الغذائية التي طلبتها العائلة، حيث لم يستسغ صاحب المطعم الأمر خاصة بعد مطالبته بتقديم فاتورة الغذاء لصالحهم، غير أن المكلف استخدم طرق متحايلة للتهرب من تحرير الفاتورة، نافيا وجود “دودة” في الطبق المقدم للمشتكين.

وأضافت المتحدثة، أن طاقم المطعم باغثها بهجوم مفاجئ رفقة ثلاثة آخرين من أقاربها، ولولا تدخل الزبناء الحاضرين في المطعم، لكان الامر كارثي، مضيفة أثناء المباغثة لم تتذكر شيئا وغابت عن الوعي.

من جانبه أكد قريب من الضحايا، أن أصحاب المطعم المتهمين قدموا شواهد طبية مزورة للقضاء للتستر على أفعالهم الاجرامية والاعتداء الجسدي بالضرب على نساء لا حول لهم ولاقوة.

 

وتابع ان العائلة عند مطالبتها بالرجوع إلى كاميرات المراقبة، ادعى المسؤول عن المطعم أنها غير مشغلة وهو ما يطرح أكثر من علامة استفهام، رغم أنه قد أخبر العائلة أنه يتوفر على التأمين ومحله مجهز بكاميرات المراقبة.

وطالب زوج إحدى الأمهات أن رجال الدرك الملكي تأخروا في فتح التحقيق لمدة دامت 5 أسابيع وذلك لتمكين المعتدين.

وكانت النيابة العامة قد أعطت مؤخرا أثناء تقديم أصحاب المطعم المعتدين تعليماتها للدرك باستدعاء جميع المتورطين في الحادث وتعميق البحث معهم وإعادة تقديمهم للعدالة من أجل المتابعة.

من جهتها طالبت الضحية مصلحة مراقبة نظافة المطاعم، بمراقبة الوجبات الغذائية في المطاعم قبل تقيدمها إلى الزبناء.

تجدر الإشارة أن جماعة دار بوعزة وجهت لصاحب المطعم إنذار حول مجموعة من الملاحظات التي تم تسجيلها بخصوص نظافة المطعم والعاملين به.

رشيد أوسارة

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

80 requêtes en 0.902 secondes