اقليم السراغنة.. جراء طعون لوائح منافسة الحمري مهدد بفقدان رئاسة المجلس الإقليمي. 

علمت الجريدة من مصادرها الخاصة أنه طبقا للمادة بالفصل الثاني المتعلق بتسجيل الترشيحات ورفضها، من القانون التنظيمي 11.59 التي تنص على أنه لا تقبل لوائح الترشيح التي تتضمن أسماء أشخاص ينتمون لأكثر من حزب سياسي واحد أو تتضمن في نفس الآن ترشيحات مقدمة بتزكية من حزب سياسي وترشيحات لأشخاص بدون انتماء سياسي.

تقدمت لوائح منافسة في انتخاب مكتب المجلس الإقليمي لعمالة إقليم قلعة السراغنة،  بالطعون لدى المحكمة الإدارية بمدينة مراكش بتاريخ 29 شتنبر الماضي، حيث تم تعيين الملف بأول جلسة بتاريخ 30 من نفس الشهر، وتم تأجيلها للجواب بتاريخ 5 أكتوبر الجاري.

وحسب المعلومات التي توصلت بها الجريدة فإن الطعون تتعلق بكل من الحسن الحمري الذي انتخب رئيسا للمجلس الإقليمي الحالي عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بينما كان يشغل خلال الولاية السابقة رئيس جماعة الوادي الأخضر بلون حزب الأصالة والمعاصرة، وياسر حفيظ بصفته وكيلا للائحة الميزان والذي كان بدوره يشغل رئيسا لجماعة أولاد بوعلي عن حزب التجمع الوطني للأحرار، ومحمد بدر الدين وكيل لائحة الحمامة والذي لم يقدم استقالته من حزب الجرار الذي كان يشغل تحت غطائه مستشارا ببلدية العطاوية لولايتين.

وفي الوقت الذي ترأس فيه باشا مدينة قلعة السراغنة نيابة عن عامل الإقليم هشام السماحي، عملية انتخاب مكتب المجلس الإقليمي لعمالة قلعة السراغنة،  اعتبر العديد من الفعاليات السياسية والقوى الحية بالإقليم أن الأمر يتعلق برسالة مشفرة لمن يعنيه الأمر.

متابعة بهيجة بوحافة 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

88 requêtes en 0.826 secondes
‪‬‏ google.com, pub-5944362249061261, DIRECT, f08c47fec0942fa0