إصابة أحد المارة جراء التراشق بالحجارة  بتملالت والبام في قفص الإتهام والأخير يتبرأ.

بلغ الى علم موقع جريدة الواجهة من مصادر مسؤولة، أن الطبيب الصيدلاني مرشح حزب الأحرار الطبيب للاستحقاقات الجماعية بمدينة تملالت تعرض لهجوم بمقر منزل سكناه من طرف محسوبين على حزب الأصالة والمعاصرة بالجماعة الترابية بمدينة تملالت و مدعومين من مرشحي الحزب، لدرجة الرشق بالحجارة ذهب ضحيتها أحد المارة الذي أصيب بحجرة على مستوى الرأس تطلبت نقله إلى المستعجلات على وجه السرعة. 

وكشف مصدر جريدة الواجهة ان الأمر يتعلق، بالهجوم على طبيب صيدلاني مرشح حزب التجمع الوطني للأحرار للانتخابات الجماعية بمدينة تملالت باستحقاقات الثامن من سبتمبر القادم، وأن التنسيقية عملت صباح اليوم على  وضع شكاية لدى الجهات المختصة لفتح تحقيق في الحادث خلال فترة الحملة الانتخابية.

وقد عبر حزب  التجمع الوطني للأحرار، عبر تنسيقية إقليم السراغنة، رفضه كل أعمال العنف وجميع أشكاله، ولكل الممارسات غير المقبولة “في استحقاقات يحرص الحزب على أن يسودها الاحترام والمسؤولية والشفافية والمنافسة الشريفة بعيدا عن سلوكيات البلطجة.”. وقررت التنسيقية التجمعية طلب فتح تحقيق قضائي في الموضوع وإنزال الجزاء بأي طرف ثبتت مسؤوليته في الحادث المؤسف.

وفي إطار تفعيل الراي والراي الآخر المعتمد بالخط التحريري لجريدة الواجهة تم ربط الإتصال بمكالمة هاتفية بالمرشح عبد الغفور لبرش وكيل اللائحة الجماعية بمدينة تملالت ووكيل لائحة الانتخابات الجهوية عز حزب الأصالة والمعاصرة بالاستحقاقات  المقبلة في الثامن من سبتمبر القادم، صرح من خلالها ان حزب الاصالة والمعاصرة لا يمكنه أن يتبنى او يزكي أعمال العنف لنيل الاستحقاقات ويكفي تاريخه النضالي النظيف والمشرف في الأداء بالمنطقة للرد على كل من تسول له نفسه المساس بتنظيمات حزبه الذي يؤسس مرجعيته على المقومات التقليدية للدولة المغربية الدين الإسلامي والملكية الدستورية والديمقراطية الاجتماعية والوحدة الترابية، والانفتاح على قيم الحداثة وكل القيم الإنسانية الكونية الضامنة لحرية وكرامة الإنسان، ويعمل على تنزيل برنامج تواصلي بحملته الانتخابية باعتماد الحوار الجاد والإقناع للظفر بثقة المواطنين عن جدارة واستحقاق بطاقات شابة محلية وقيادات إقليمية محنكة عبر تاريخها السياسي المشرف مشيرا أن حزبه يعادي أعمال العنف جملة وتفصيلا.

وفي حديثه عن واقعة إصابة أحد المارة جراء الرشق بالحجارة أكد عبد الغفور لبرش أن الأمر ليس له خلفية سياسية ولا تربطه أية شبهة بالحزب رغم أنه لم ينكر أن المعنيين بالاشكال من المتعاطفين مع حزب البام بالإضافة إلى أن أخ أحدهم مرشح ضد الصيدلاني بنفس الدائرة الانتخابية،  مؤكدا أنه لا علاقة لمرشحي حزبه بالأفعال المنسوبة إليهم. مضيفا أن  الأصل في عمق الإشكال حسب ما بلغ الى علمه وما يروج على نطاق واسع، أن اصل تن خلفية الصراع المطروح مع الطبيب الصيدلاني له سياق رياضي،  بحكم أن المعنيين بالواقعة من عناصر فريق عصبة تملالت وتربطهم خلافات مع مرشح الأحرار حول مبالغ تعويضاتهم منذ وقت سابق دفعتهم للاحتجاج أمام منزله بفترة الحملة الانتخابية لفتح ممارساته في سوء التسيير ضمن المكتب المسير لعصبة تملالت، ما دفع بالمرشح إلى تجنيد بعض المحسوبين عليه لإجبارهم على الانسحاب ليتحول المشهد إلى حلية التراشق بالحجارة راح ضحيتها أحد المارة. 

وأضاف نفس المتحدث أنه لن يسمح بتوجيه أصابع الاتهامات من أية جهة دون موجب حق لحزبه في محاولة  منها لاستغلال الواقعة لضرب توجهات حزبه الذي يتبنى المقاربة التشاركية والتواصل وسياسة القرب في ظل المنافسة الشريفة منذ انطلاق الحملة الانتخابية بربوع الإقليم لنيل ثقة الناخبين  باستحقاقات الثامن من سبتمبر عن جدارة واستحقاق.

وختم المكالمة أنه حسب ما توصل به من معطيات هناك مبادرات للصلح بين عناصر فريق تملالت بتعاون مع أعضاء من المكتب المسير لإنهاء الخلاف وإرشاد الشباب لتفادي مثل هذه السلوكيات المرفوضة من قيادات الحزب المحلية و الإقليمية والوطنية.

متابعة بهبجة بوحافة 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

91 requêtes en 0.852 secondes
‪‬‏ google.com, pub-5944362249061261, DIRECT, f08c47fec0942fa0