12 جريحا وتحطيم فك حكم تايلاندي في معركة بمباراة للريغبي المنتخب الجزائري

المنتخب الجزائري

تحوّلت أولى مشاركات المنتخب الجزائري لرياضة الريغبي في المنافسات الرسمية إلى معركة في مدينة «مالاكا» الماليزية، بعدما تورط لاعبو «الخضر» في شجار دامٍ مع لاعبي وأنصار المنتخب الماليزي خلال اللقاء النهائي، ونقل على إثره 12 لاعبا من الجانبين إلى المستشفى.

وتحطمت أسنان الحكم التايلندي الذي أدار اللقاء، الذي تحول من احتفال لمحاربة الإرهاب والتطرف إلى ساحة حرب دامية استعملت فيها الكراسي وكل أنواع الفنون القتالية، رغم أن الدورة التي نظمتها ماليزيا في إطار منظمة المؤتمر الإسلامي كان هدفها محاربة التطرف، إلا أن لاعبي «الخضر» قاموا – حسبما أكده عضو اللجنة المنظمة روزنان شافايي – بالإعتداء على الحكم التايلندي بسبب قراراته وميله لمساعدة أصحاب الأرض، ليكسر عدد من أسنانه ويدخل لاعبو الخضر وماليزيا وحتى المسيرون وبعض الأنصار في معركة دامية أسفرت عن إصابة 12 لاعبا بإصابات وكسور متفاوتة نقلوا على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج،

وتوقفت المباراة لفائدة ماليزيا بـ19/ 11، وصرح المدير العام للاتحادية الماليزية للريغبي مازوري صلاح الدين لجريدة «نيو سترايت تايمز» الماليزية قائلا: «اللاعبون الجزائريون شعروا بالإحباط بسبب سوء التفاهم مع الحكم باللغة الانجليزية، والمنظمون لم يحضروا العدد اللازم من عناصر الأمن لاحتواء الوضع سريعا أثناء الحادثة، كما أن 6 لاعبين جزائريين هاجموا لاعبا واحدا من منتخبنا، والأنصار مع لاعبينا ذهبوا لمساعدته ما أدى إلى الحادثة، لقد رفعنا شكوى لدى الأمن وسنتخذ الإجراءات اللازمة، ونتوقع عقوبات بسبب ما حدث من الاتحادية الدولية للريغبي».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

88 requêtes en 0.810 secondes
‪‬‏