ملف التوجيه والتخطيط التربوي على صفيح ساخن

الاثنين 10 يناير 2022

بـــــــــــلاغ
تأسيس التنسيقية الوطنية لمستشاري (ات) التوجيه والتخطيط التربوي القابعين ظلما بالزنزانة 10
” صامدون إلى أن يتم رفع الحيف عن مستشاري-ات التوجيه و التخطيط التربوي المرتبين ظلما في الدرجة الثانية “

يعد ملف التوجيه والتخطيط التربوي من الملفات التي عمرت طويلا في دواليب وزارة التربية الوطنية. وبعد انتظار الوفاء بوعود الوزارة السابقة (عهد سعيد أمزازي) بإخراج المرسومين المتفق حولهما؛ يهم الأول تنظيم التكوين بمركز التوجيه والتخطيط التربوي ويقضي الثاني بتسوية الوضعية الإدارية والمالية للمستشارين الممارسين والمرتبين في الدرجة الثانية، تفاجئنا -في ظل مجريات الحوار المستجد- بتراجع الوزارة الحالية عن هذا الأمر واستمرار تهميشها للمستشارين الممارسين، مما يؤكد عزم مسؤولي الوزارة خلق ضحايا في هذه الفئة التي تعتبر أصلا أكثر الفئات مظلومية خصوصا وأن التوظيف أصبح بالدرجة الثانية مند 2014، كما أن جميع المستشارين قضوا على الأقل 6 سنوات في التدريس فضلا عن سنتين تكوينيتين بمركز التوجيه والتخطيط التربوي، وهو ما يجبرهم على انتظار سنوات طويلة أخرى من أجل التسجيل في لوائح اجتياز امتحان الكفاءة المهنية لولوج الدرجة الأولى بالرغم من احتمال تسجليهم في لوائح الترقية بالاختيار أو في الامتحان المهني قبل ولوجهم لهذا المركز، مما يجعل الترقية من الدرجة الثانية إلى الدرجة الأولى تصل إلى أكثر من 20 سنة! وهي مدة تتجاوز التسقيف المعمول به في نظام الترقي بجميع أسلاك الوظيفة العمومية.

وفي ظل هذه الوضعية المقلقة، انعقد يومه الاثنين 10 يناير 2022 عبر تقنية المناظرة المرئية الجمع العام التأسيسي للتنسيقية الوطنية لمستشاري (ات) التوجيه والتخطيط التربوي ضحايا الزنزانة 10. شارك في أشغال هذا التأسيس عديد من المناضلين والمناضلات المنتمين إلى هيأة التوجيه والتخطيط التربوي من مختلف الجهات والقابعين ظلما في الدرجة الثانية، كما استعرض المتدخلون والمتدخلات في نفس السياق مختلف أوجه تماطل الوزارة في حل الملف المطلبي لأطر التوجيه والتخطيط التربوي وفي مقدمته الترقية الفورية إلى الدرجة الأولى دون قيد أو شرط وبأثر إداري ومالي منذ سنة التخرج من مركز التوجيه والتخطيط التربوي بالرباط.

وبعد نقاش مستفيض للآفاق النضالية وللمستجدات التي يعرفها الملف المطلبي في ظل جولات الحوار الملغوم التي لا تستجيب لمطالب أطر التوجيه والتخطيط التربوي عموما ولاسيما المرتبين منهم حيفا في الدرجة الثانية، تم توزيع المهام بين الأعضاء مع احترام تمثيلية الأكاديميات الجهوية وتمثيلية التوجيه والتخطيط التربويين على الشكل الآتي :

المنسق الوطني : أحمد المتليني
نائبه الأول : عبد اللطيف قائدي
نائبه الثاني : فيصال اكعبوني
الكاتب : محمد عبو الأمين : بدر الدين زروالي
نائبته الأولى : حسناء الاشهب نائبه الأول : يونس المودن
نائبه الثاني : مبارك العناك نائبه الثاني : عبد العالي حماني
المستـشــــــــــــــــارون :
محمد رابعي، ادريس البورقادي، مصطفى بوفوس، المزواري محمد، حمو ايت احساين،
محمد الصفصاف، جمال ايت حدو والحاج، عبد الحميد فاتحي،ابراهيم ايت الحساين، إبراهيم بنعزوز.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

77 requêtes en 0.952 secondes