ويسترن يونيون المغرب تخلف الموعد

يبدو أن شركة ويسترن يونيون المعروفة عالمية بجودة خدماتها تمغربت في المغرب، وصارت ككل الإدارات المغربية غير قادرة على التعامل مع زبنائها كمواطنين، واستعارت عبارة "سير حتى تجي". فما عاشه أحد زبناء الشركة بمدينة الدارالبيضاء الذي تسلم رقم تحويل مبلغ مالي من امريكا مخصصا لأحد المرضى الذي يعيش  تحت رحمة الجمعيات المحسنة لتصفية الكلي وذلك بتاريخ 26 مايو 2017، هو مثال صارخ على ذلك، حيث أنه بمجرد تسلم هذا الزبون رقم الإرسال، سارع إلى إحدى الوكالات بحيه.  وبعدما أنهى جميع الإجراءات من الاطلاع على بطاقة هويته إلى التأكد من المبلغ، فجأة، أخبره موظف الوكالة بأن المبلغ تم سحبه من طرف نفس الاسم وبذات البطاقة، رغم أن الماثل أمامه ينفي أن يكون فعل ذلك. ليطلب منه الموظف الاتصال بالإدارة المركزية،

بعد أسبوع من التحري، أخبرت الإدارة الزبون أن المبلغ تم إرجاعه إلى المرسل بأمريكا، وبالتالي لا يستطيع تسلم المبلغ. نعم، لا يستطيع بعد أسبوع من الانتظار، مع العلم أن شركة ويسترن يونيون خصمت مبلغ الخدمة المخصصة في 10 دولارات.

وفي اتصال هاتفي مع السيد محمد انور الزبون الآخر المقيم بامريكا والذي قام بعملية الإرسال نفى أن يكون قد توصل بأي مبلغ على حسابه البنكي أو  إشعار من شركة التحويل تخبره باسترجاع المبلغ،  كما أكد أنه فعلا تفاجأ لهذا السلوك الغريب، وحمد الله على أن المبلغ كان بسيطا ويسهل تعويضه. لكن ماذا لو كان المبلغ كبيرا لإجراء عملية جراحية وبه يرهن مصير حياة أحد المرضى.

اشرف بن الجيلالي

 

تعليق واحد

  1. كنت أرسل دين علي من طرف هاته الوكالة وعندما عدت الي البلد صاحب الدين أنكر بأنه توصل بأمواله  ولما لجءت الي الوكالة لطب اشهاد بمن توصل بهاته الاموال طلبو مني الدهاب الي أمريكا

    لقد لجءت الي جميع الوكلاة بالدار البيظاء

    فما هو الحل لمن هو مهدد بالأداء او السجن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

95 requêtes en 0.337 secondes
‪‬‏