وزارة الصحة المصادقة النهائية على اتفاقية شراء الخدمة  لفائدة المسجلين بلوائح مرضى القصور الكلوي بإقليم قلعة السراغنة.


أكدت الطاهرة اخشيشن رئيسة الجمعية المحمدية لتصفية الدم بالجماعة الترابية لمدينة قلعة السراغنة لموقع  الواجهة المواكب لهذا الملف الاجتماعي، أن المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة بإقليم قلعة السراغنة توصلت مساء اليوم الاثنين فاتح مارس الجاري بارسالية رسمية تتعلق بمصادقة وزارة خالد ايت الطالب على مشروع اتفاقية شراء خدمة ACHAT DE SERVICE المتعلقة بتقديم حصص في تصفية الدم لفائدة المرضى المعوزين المسجلين في لوائح الانتظار بكل من الجمعية المحمدية بقلعة السراغنة وجمعية بوكافر لمرضى الدياليز بالجماعة الترابية لمدينة العطاوية، كثالث إقليم قلعة السراغنة بجهة مراكش آسفي يستفيد من هذا المشروع.

و في إتصال هاتفي مع المندوب الاقليمي لوزارة الصحة اكد  ان مصالح المندوبية ستعمل ابتداء من يوم الثلاثاء 2 مارس الجاري بعد التوصل بمراسلة وزير الصحة الرسمية، على ضبط لوائح انتظار المعنيين بهذه العملية و تحيينها بتنسيق مع باقي الأطراف، من أجل الشروع في اقرب الاجال لتنزيل  الاتفاقية بكل من مصحة القلعة  ومصحة خاصة أخرى لفائدة مجموع المسجلين. 

مضيفا أن وزارة الصحة خصصت لهذه العملية غلافا ماليا  يناهز8.923.00 درهم لتغطية حصص ثلاث سنوات، سيستفيد منها حوالي 86 مريضا من الفئات المعوزة المسجلين في لوائح الانتظار،سبق لهم ان استفادوا من حصص التصفية عن طريق اداء مستحقاتها من لدن محسنين وتبرعات قدمها مواطنون من اجل انقاذ حياة المرضى.‎

واعتبر الدكتور يونس لكريك المندوب الاقليمي بالنيابة ان مبادرة وزارته تعتبر مكسبا و انجازا مهما يفتخر به، سيساهم حتما في ايقاف معاناة مرضى القصور الكلوي، معتبرا ان خروج المشروع لأرض الواقع بشرى سارة للجميع، 

وبعد المصادقة النهائية على اتفاقية شراء خدمة تصفية الدم لمرضى القصور الكلوي بإقليم قلعة السراغنة أصدر مكتب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بقلعة السراغنة التي كانت تؤازر مرضى القصور الكلوي من الفئات الهشة بلاغ تهنئة لمرضى القصور الكلوي بالإقليم على تحقيق مطلبهم العادل والمشروع المتمثل في الحصول على حقهم  في العلاج،

كما عبر مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بقلعة السراغنة ببلاغه للرأي العام عن بالغ الارتياح لما سيكون  لهذه الاتفاقية من مفعول فوري لإنهاء المعاناة الإنسانية لهذه الفئة من خلال البدء في استفادتهم من حصص التصفية بالمصحات الخاصة التي نالت صفقة شراء الخدمة ابتداء من الأسبوع المقبل .

كما وجه المكتب الشكر لجميع الأطراف التي ناضلت وترافعت من أجل هذا الحق، على رأسها هشام السماحي عامل إقليم السراغنة، المندوب الإقليمي بالنيابة  لوزارة الصحة، ومكتب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بقلعة السراغنة، والجمعية المحمدية لتصفية الدم، وجمعية مرضى القصور الكلوي ومختلف المنابر الإعلامية المحلية والوطنية.

و في هذا السياق اعتبر مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بقلعة السراغنة ببلاغ التهنئة ان الحدث مناسبة لتذكير جميع المسؤولين وطنيا، جهويا وإقليميا أن ساكنة الإقليم في أمس الحاجة إلى بناء مستشفى إقليمي عمومي  جديد يكون قادرا على تلبية الحاجيات الاستشفائية المتزايدة  للساكنة بدل الاستمرار  في  سياسة ترقيع المستشفى الاقليمي السلامة التي استنزفت من المال العام ما هو قادر على تشييد مستشفى بمواصفات حديثة. 

الواجهة بهيجة بوحافة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

83 requêtes en 3.833 secondes
‪‬‏