هكذا سهرت ادارة السجن بجرسيف على تنزيل روح قانون الحجر الصحي

أكدت مصدر خاص لمراسل الجريدة، بأن إدارة السحن المحلي بجرسيف، تسهر على التنزيل السليم والفعال لمضامين البلاغ الصحفي للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج الخاص بمواكبتها للإجراءات التي اتخذتها المملكة المغربية للوقاية من انتشار وباء فيروس كورونا المستجد، وتنفيذا للمقتضيات القانونية الخاصة بالحجر الصحي.
وأشار ذات المصدر، إلى أن الإدارة المحلية تواصل مجهوداتها المبذولة من أجل حماية نزلاء المؤسسات السجنية والموظفين العاملين بها من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، عن طريق تنفيذ قرار السماح بالزيارة لفرد واحد من أفراد أسرة النزيل (ة) كل شهر، عوض مرة واحدة كل 15 يوما التي تم الإعلان عنها سابقا، مع التقيد بكافة الإجراءات الوقائية المعمول بها على مستوى كافة المؤسسات السجنية، المشار إليه في البلاغ الصحفي للإدارة المركزية.

ومن بين الإجراءات الوقائية التي عملت على تنفيذها إدارة السجن المحلي بجرسيف، الرفع من مستوى اليقظة والتعبئة لدى جميع الموظفين وخاصة الأطر الطبية وشبه الطبية وتعزيز نظام المداومة الطبية اليومية، وتنظيم حملات تحسيسية وتوعوية من طرف الأطر الطبية وشبه الطبية لفائدة الموظفين والسجناء حول خطر الإصابة بفيروس كورونا، وعزل ومراقبة السجناء الجدد القادمين من بلدان أجنبية (الأصل أو العبور) لمدة 14 يومًا حتى يتم التأكد من عدم إصابتهم بهذا الفيروس، وكذا إخضاع السجناء العائدين من المحاكم ومن المستشفيات للفحوصات الطبية قبل إيداعهم بغرف الإيواء، بالإضافة إلى تخصيص مكان خاص للسجناء الوافدين الجدد وعرضهم على الطاقم الطبي للمؤسسة قبل توزيعهم على الغرف،

بالإضافة إلى التوقيف المؤقت للأنشطة الثقافية ورياضية والفنية وغيرها… ناهيك عن اتخاذ التدابير والإجراءات التي حددتها لجنة القيادة الوطنية بخصوص الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا، وتزويد مستودع المؤسسات السجنية بالمواد الغذائية الكافية من طرف الشركة المكلفة بتغذية المعتقلين (المخزون الاحتياطي)، تماما كما جاء في البلاغ الصحفي للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج.

وعبر المتحدث لمراسل الجريدة، عن استحسانه للتعاون الكبير من طرف النزلاء وعائلاتهم على حد سواء، وهو ما عبرت عنه عائلات النزلاء من خلال اتخاذها لقرار وضع النقود لفائدة ذويهم من النزلاء مع الاستغناء عن اللقاء الشخصي، وهو ما يعكس وعيها وتفهمها للقرارات المتخذة، من طرف إدارة السجن المحلي، وهو الأمر الذي أبقى السجن المحلي لجرسيف على صفر حالة من إصابة نزلائها وموظفيها وموظفاتها، دوت إغفال الإبقاء على حالة التعبئة في أعلى مستوياتها بين صفوف موظفيها وأطقمها الطبية، من أجل مواجهة أية مستجدات محتملة بهذا الخصوص، وذلك بالتنسيق المستمر مع السلطات المختصة.

إقليم جرسيف “أحمد الصبار 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

91 requêtes en 0.879 secondes
‪‬‏