Read Full Report pornky videos

indian titshits tyler nixon doggy fucks whitney wright.

مجرد رأي: فن بالكيلو

الناس أذواق.. للناس فيما يعشقون مذاهب.. الفن سوق؛ خذ ما اشتهيت وتجاهل ما عِفت..

قد يكون هذا ردا على سؤال مفاده : ما هذا الويل؟ ما هذا الكبير بضآلته جاء يقصفنا بقبحه يفتح قاموسا تفوح منه قذارة الزمن الذي وضعنا معا في جغرافيا واحدة..

صحيح أنه لا شيء ولا أحد يجبرني أن أسمع فظاعاته، ولكن لا شيء ولا أحد يمنعني من اللجوء إلى جمعيات حماية المستهلك في زمن غياب النقابات الفنية التي تفهم في الفن قبل الخبز، مطالبا بحد أدنى من مفهوم الفن.

لا شيء ولا أحد يستطيع إقناعي أن هذه السادية فن، وأن كلام الحانات والدروب المظلمة والمواخير هي في الأصل شعر بثوب حداثة لعينة، ندندنها ونحن جلوس ونحن نيام ونحن موتى في وطن يصنع الصنم ويقول له كن، فيكون إلها جاثما بثقله على النفوس يتبول على العباد ما شاء فيتبرّك منه صبية "الجيل الجديد". يتمادى في هرائه يتباهى بحجم "خلفيته" الفنية والتي تزن ما تزنه.. نحن ننتظر الجديد أيها العظيم، ننتظر آخر الإبداع حين ستقول : أنا ربكم الأعلى..

كلمتان أقولهما دائما وعند كل واقعة أزداد يقينا بهما؛ هندسة القبح.

هكذا يصنعون القبح، هكذا يجعلونه يولد فينا فنراه جميلا.

هكذا يحولون المسارح إلى مذابح، تساق إليها العجول وتدان فيها العقول.

هكذا يحولون الكلاب الضالة إلى حرس امبراطوري يحرس الجيف للضباع.

هكذا لن نستغرب غدا إن أدانوا العصافير لأن أصواتها باتت منكرة.

هكذا لن نستغرب إن عابوا على السماء زرقتها وعلى الماء صفاءه.

هكذا لن نستغرب إن حاكموا موتى "الغيوان والمشاهب" بتهمة الإخلال بالذوق العام.

هكذا لن نستغرب إن رأيناك أيها الكبير غدا وزيرا .

 

اترك رد

103 requêtes en 1.867 secondes
shares
‪‬‏