فيروس كورونا يقض مضجع الأندية الرياضية لكرة القدم بإقليم آسا الزاك

تماشيا مع الإجراءات الاحترازية التي يقوم بها المغرب ، لاحتواء فيروس كورونا المستجد ، و تنفيذا لقرار الحجر الصحي الذي فرضته الظرفية الاستثنائية التي يشهدها العالم ، كان لزاما على الأندية الرياضية بجهة كلميم وادنون بشكل عام توقيف كافة أنشطتها المرتبطة أساسا ببرنامج الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ؛ حتى تمر هذه الجائحة بأقل الأضرار.

هذا ، و ربطت جريدة” الواجهة ” الإتصال بعدة فرق رياضية على مستوى الجهة ؛ التي أكدت بعضها مواصلة لاعبيها لتداريبهم بشكل انفرادي ، و إتباع نظام غذائي مواز ، بهدف الحفاظ على لياقتهم البدنية ، و كذا إحداث منصات تواصل عبر تطبيق ” واتساب ” لتلقي اللاعبين للإرشادات ؛ والتوجيهات من لدن الأجهزة التقنية و الفنية لهذه الفرق ، و إعداد مقاطع فيديو تدريبية ، و تحفيزية لهم ، كفريق ” مولودية آسا ” الذي يتشكل بنسبة كبيرة من اللاعبين المحليين ، و هو ما سهل على النادي مأمورية التواصل مع لاعبيه .
ف
ي حين أن فرق أخرى وجدت صعوبات في مواكبة لاعبيها عن بعد ، خاصة بعد إنتقالهم إلى مقرات سكنهم بمدن ( الدار البيضاء ، الجديدة ، آسفي، مراكش … ) ، و ضعف الامكانيات المادية ، و تراكم ديونها ، ناهيك عن إنتظار صرف الشطر الثالث من منحة الجامعة لفرق الهواة حتى تتمكن هذه الأندية من منح هؤلاء اللاعبين ، رواتبهم و تعويضاتهم المالية ، خاصة في هذه الظرفية الصعبة ، ليبقى مصير البطولة ، و المجهودات الجبارة التي بذلتها هذه الفرق في بداية المشوار محط تساؤل .

مراسل الجريدة : محمود حديدي

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

92 requêtes en 0.733 secondes
‪‬‏