فضيحة.. عشرون ثانية من “العري والبوسان” أمام صومعة حسان

“حركة فيمن”،

تعرت شابتان، تنتميان إلى ما يطلق عليه “حركة فيمن”، أمام صومعة حسان في الرباط. ويتعلق الأمر بمارغريت ستيرن وإحدى صديقاتها.

ويظهر الفيديو الفتاتين وقد تجردتا من جميع ملابسهما وتبادلتا القبل لمدة 20 ثانية، وقد كتبتا على صدريهما عبارة باللغة الإنجليزية تفيد الدفاع عن مثليي الجنس بالمغرب وعن حقوق المثليين.

عشرون ثانية كانت مدة زمنية كافية لأن توصل الناشطتان احتجاجهما بما سميناه اللاعدالة التي تستهدف مثليي الجنس في المغرب، حيث عمدتا إلى اختيار مكان الاحتجاج ليكون صومعة حسان، أحد أشهر وأبرز المعالم التاريخية الإسلامية في الوطن العربي، حتى تكون الرسالة أبلغ”.

ولفتت حركة “النهود الثائرة” إلى أن دافع الاحتجاج يعود إلى استنكار الأحكام القضائية التي أدانت ثلاثة أشخاص مثليين بالسجن 3 سنوات بالمغرب، مطالبة السلطات المغربية بإلغاء القوانين التي تجرم المثلية، واحترام دستور 2011 الذي ينص على محاربة التمييز كيفما كان مصدره.

الأمر الذي استغربه معظم متتبعي الفيديو على صفحات الفايسبوك هو غياب الحراس الأمنيين لحظة تصوير الفيديو، والمعروف أن مثل هذه المعالم تعرف حراسة أمنية مشددة. فكيف نفسر حدوث هذه الواقعة؟ هل الأمر حصل في غفلة منهم؟ أم أن مرتكبتي الجرم أوهمتا الحراس الأمنيين  بتصوير فيديو عادي كما جرت العادة عند زيارة السياح لمثل هذه المواقع.

كيفما كان الجواب على أسرار هذه الحادث، فأمثال “مار كريت ستيرن” قد تسنح لهم الفرصة على تكرار هذا الجرم في حق معالم تاريخية أخرى. فهل سيأتي الدور على معلمة دينية أخرى أم أن المسؤولين سيكونون على يقظة  للحد من هذه التجاوزات.

خديجة نجمي

تعليق واحد

  1. منظر تقشعر منه جلود البهائم فماذا عن الإنسان؟؟؟؟؟؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

94 requêtes en 0.878 secondes
‪‬‏