فاس: البناء العشوائي يغزو حي المسيرة امام اعين السلطات المحلية

 

 

حفيظ جامعي 

تعد ظاهرة البناء العشوائي إحدى ابرز الظواهر السلبية التي جعلت من حي المسيرة بالعاصمة العلمية فاس مرتعا خصبا للانفلات الأمني والفوضى، وذلك تزامنا مع انشغال وزارة الداخلية للإستحقاقات 8 شتنبر وإعادة تشكيل الائتلاف الحكومي الجديد.

حي المسيرة، اصبح يعيش في السنوات الأخيرة على وقع عودة قوية للبناء العشوائي المنتشر بشكل مثير وذلك بمباركة السلطات المحلية بالمنطقة وبطريقة تدفع للتساؤل عن اسباب تغاضيها الوضع الكارثي، رغم كل المجهودات المبذولة من طرف سيد والي جهة فاس مكناس من اجل محاربة البناء العشوائي.

هذا وتتحمل المجالس المنتخبة المتعاقبة والسلطات المحلية المسؤولية في ظهور وتنامي هذه الظاهرة مما يزيد من صعوبة تنفيذ مشروع التسوية العقارية للحي ويساهم بالتالي في خلق بؤرة خطيرة للمباني العشوائية يصعب معها ابتكار حلول آنية من طرف هذه المجالس والسلطات المحلية لوقف زحف البنايات في وضعية غير نظامية وبالتالي معالجة المشاكل العالقة بهذا الحي منذ عقود من الزمن.

وقد أدى هذا الوضع الكارثي الى غضب ساكنة حي المسيرة واتهام السلطة المحلية بالمساهمة بشكل مباشر وتحميلها المسؤولية الكاملة وراء هذه المعضلة، كما تطالب الساكنة المتضررة بترتيب الٱثار القانونية وفتح حوار جاد مع فعاليات الحي للوقوف على حقيقة الأوضاع ومتابعة كل المتورطين في هذه التلاعبات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

92 requêtes en 0.883 secondes
‪‬‏ google.com, pub-5944362249061261, DIRECT, f08c47fec0942fa0