عائلة معتقل بسجن عكاشة تستنجد بالسيد الوكيل العام

ناشدت عائلة نزيل بالسجن المحلي عين السبع 1، تدخل السيد الوكيل العام من أجدل التدخل العاجل لإنقاذ ابنها من الاستفزازات التي يتعرض لها ابنها و الضرب المبرح التي يتعرض ابنها له ك.ط رقم الاعتقال 108226 دون أدنى مراعاة لاعاقتة الجسدية و السب بكلمات نابية مخلة بالحياء مما جعل السجين يفقد وعيه، دون الحديث عن حرمانه من أبسط الحقوق كحصوله على ألة حلاقة الشعر خاصة و أن كل المعتقلين يتوفرون على هذه الالة و تضيف عائلة السجين في شكاية توصل موقع الواجهة، أنه سبق و أن وضعت أسرة المعتقل شكاية لدى مكتب السيد الوكيل العام بتاريخ 4 مارس 2020 تحت رقم 2020/3107/69 من أجل التدخل لوقف الاعتداءات المتكررة في حق ابنهم المعتقل بالسجن المحلي عين السبع 1, خاصة من طرف رئيس المعقل، كما أوضحت الاسرة أن سبب العداوة بين الابن المعتقل و رئيس المعقل راجع إلى نزاع سابق ترتب عنه إجراءات قانونية لما كان الابن معتقلا ببني ملال و عند اعتقاله و وضعه بسجن عكاشة بدأت عملية الانتقام و اولى علامتها سحب كرسيه المتحرك الطبي الخاص به و منحه كرسي متحرك متهالك لا يليق بإنسان معاق، و بعد ذلك تم وضعه بغرفة باجدة رغم أن إعاقته تفرض على الإدارة و وضعه بالمصحة إلا أن سيد ئيس المعقل كان له رأيا آخر رغم معارضة طبيب السجن هذا الإجراء
وتضيف عائلة السجين، بعد الاعتداء على ابني تم وضعه بغرفة انفرادية ( كاشو) و دفعه من الكرسي حتى سقط أرضا. دون مراعاة لاعاقتة مما جعل ابني يعيش الويلات حتى أصبح يقضي حاجته داخل ملابسه و حرمانه من المراقبة الطبية بتعليمات من رئيس المعقل، و عندها تقدمنا بشكاية سابقة و تم إيفاد نائب و كيل الملك للاستماع إلى ابني و عندها نهاية الاستماع خاطب رئيس المعقل ابني المعتقل راه (واخا يجي الملك ماشي نائب ما كاين لي غادي يرحمك مني)
و تؤكد عائلة المعتقل انها سلمت تقريرا طبيا إلى إدارة السجن يحث من خلالها الطبيب الذي كان يشرف على حالة ابنها ضرورة اجرائه للترويض الطبي بسبب الإعاقة و تناوله للأدوية بصفة يومية و لكن إدارة السجن حرمته من الترويض و لا تمنحه الادوية الخاصة به، و في كل مرة يطالب بهذه الادوية يكون التماطل و الإهمال هو الجواب
و تؤكد عائلة السجين انه و بعد تفاقم حالة ابنها الصحية تم نقله إلى المستشفى بعد التعفن الذي أصاب اصابعه نتج عنه بتر اصبعين، غير أن إدارة السجن لم تتكفل بمصاريف الادوية ضاربة بعرض حائط تعليمات بكل القوانين و المواثيق الدولية و تكفلت الأسرة باقتناء كل الادوية و لازالت الأسرة تحتفظ بالفاتورة
و تضيف عائلة السجين انها تطالب بفتح تحقيق و معرفة الأسباب الحقيقية التي ادت إلى بتر أصابع ابنها،
وطالبت والدة السجين ( ك. ط)، (رقم الاعتقال (108226)، بفتح تحقيق نزيه وشفاف للوقوف على حقائق الأمور وكشف ما أسمته “الخروقات والاختلالات والتجاوزات التي يمارسها رئيس المعقل ضد ابني، والتي لا تتماشى وإستراتيجية المندوبية العامة لإدارة السجون، المتعلقة بتطوير أساليب التعامل مع النزلاء وعائلاتهم، وضمان ممارسة حقوقهم التي يكفلها القانون”.
كما طالبت المشتكية برفع الظلم الذي لحق بابنها جراء ما نعتته بـ “سلسلة من الإجراءات التعسفية والانتقامية، لأسباب مجهولة”، مقدمة مجموعة من الأمثلة من قبيل محاولة تلفيق تهم هو بريء منها، مثل اتهامه بتعاطي المخدرات و استعماله الهاتف المحمول داخل السجن، واختلاق صراعات بينه وبين بعض السجناء للانتقام منه، وحرمانه من حقه في التطبيب
وأكدت عائلة السجين أنها وضعت شكاية بكل من المندوبية العامة لإدارة السجون، غير أن أزمة كورونا أجلت إجراءات البحث و هذا ما تتفهمه العائلة، كما وضعت شكاية لدى مكتب الوكيل العام و المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، و الشكايات كلها مرفوقة بوثائق طبية وطالبت بفتح تحقيق قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة من أجل الوقوف على ما يتعرض له ابنها، وطالبت بتطبيق القانون في حق كل من ثبت تورطه في الاعتداء عليه

الواجهة أشرف مجدول

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

94 requêtes en 1.530 secondes
‪‬‏