شهادة تنقل استثنائية تضع رئيس المنطقة الحضرية الاسماعلية بمكناس أمام مساءلة

انتشرت عبر مواقع التواصل و تطبيق الواتساب وثيقة تتضمن شهادة تنقل استثنائية تم تقديمها من طرف رئيس المنطقة الحضرية الاسماعلية بمكناس الى المسمى (ي. ز) مفادها  تسليم ترخيص يسمح للمعني بالأمر المسمى (ي. ز)  الانتقال من مكناس إلى مدن ازيلال وسيدي سليمان والدار البيضاء من اجل توزيع مساعدات على الفقراء والمساكين.

وقد أثارت هذه الوثيقة ضجة كبيرة لدى النشطاء الحقوقيون والمجتمع المدني على اعتبار أن هذا الترخيص الممنوح لهذا الشخص غير قانوني خاصة وان وزارة الداخلية وضعت قيودا لحركة المواطنين في ظل  ظروف جائحة كورونا.

هذا الترخيص وضعنا أمام العديد من التساؤلات المرتبطة بالوثيقة المسربة والتي يحاول الرأي العام والمتابعين عن كتب لهذه القضية المثيرة للإلغاز الوقوف عند حقيقتها ومدى صحة وحقيقة هذه الرخصة الاستثنائية.

وفي اتصال هاتفي أجرته جريدة الواجهة مع السيد محمد دالي رئيس حركة الشباب الملكي عبر العالم، عبر عن استنكاره لهذا الفعل الجرمي لرئيس المنطقة والتي ستضعه حتما في موقف محرج وأمام المساءلة نظرا لمخالفتها للتدابير المتخذة لمواجهة زحف وباء كورونا في المغرب، لافتا إلى أن الأمر بات اقرب إلى استغلال السلطة من اجل مصالح شخصية وفي ذات الوقت هو اهانة للمغاربة وهدر لكرامتهم. كما صرح إلى أن أفظع أنواع الجوع الذي يتعين محاربته هو ذاك المعشش في أدمغة وبطون من نذروا إلى أنفسهم اقتناص الفرص والاغتناء بشتى الوسائل على حساب المستضعفين.

وكرد فعل على هذا العمل الشنيع، توعد الدالي محمد بفتح تحقيق يدعم موقف منظمات المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان وذلك بشكاية موجهة إلى وزارة الداخلية باعتبارها الوزارة الوصية والى الديوان الملكي تسلط الضوء على حقيقة الأمر تأطيرا له وحماية للمعطيات المؤسساتية لوزارة الداخلية.

وأضاف نفس المصدر، انه نظرا لارتباط الموضوع بحالة الطوارئ والحجر الصحي، فإن الرخصة الاستثنائية المسلمة للمسمى (ي. ز) هي بمثابة خرق لتوجهات القيادة السامية لجلالة الملك و عدم الالتزام بتوجيهات وزارة الداخلية لما يمكن ان يترتب عنه من مساهمة في انتقال الفيروس بين المواطنين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

86 requêtes en 2.676 secondes
‪‬‏