جرسيف “بالصور” قيادة تادرت القروية توحد مجهودات الشركاء لمحاربة covid19

على غرار ما تعرفه باقي الجماعات المنتمية لتراب أقاليم وجهات المملكة المغربية للتنزيل السليم لتوجيهات الدولة المغربية التي جاءت لمحاربة فيروس كورونا covid 19 والتي جندت لها كل الإمكانيات المادية والبشرية واللوجيستيكية، إيمانا منها بخطورة هذا الوباء الفتاك والذي أودى بحياة 33 شخصا لحدود السادسة مساء من يوم الإثنين 30 مارس 2020، ثلاثة منها بجهة الشرق التي ينتمى إلها إقليم جرسيف.

وتنزيلا للتدابير الوقائية والاحترازية ضد خطر انتشار فيروس كورونا المستجد والتي تم اتخذها بتعليمات ملكية سامية، عرفت جماعة تادرت بإقليم جرسيف إسوة بباقي جماعاته التسعة الأخرى، تدخلات سليمة وناجعة يُشار إلى أنها السبب في إبقاء الإقليم وباقي الجماعة المكونة له على صفر حالة إصابة، إلا أن هذا الأمر لن يمنعنا من الإشادة بمجهودات ممثلي وزارة الداخلية بجماعة تادرت القروية.

فبالإشارة إلى المجهودات التي يبدلها قائد قيادة تادرت القروية بتنسيق مع باقي الأجهزة الأمنية من درك ملكي وقوات مساعدة ووقاية مدنية وأعوان السلطة وباقي الأجهزة ذات الطابع المدني كالصحة والتعليم وغيرها، ينضاف إليهم فعاليات المجتمع المدني التي تكلفت بمهام التعقيم، نموذج جمعية أصدقاء تادرت في شخص رئيسها “أ – ه” وجمعية الأمل للحلاقة والتنمية والتضامن بذات الجماعة في شخص رئيسها “م – م”، والحملات التحسيسية التي تكلفت بها الجمعية المشار إليها وفدرالية جمعيات أمهات وآباء وأوليات تلاميذ المؤسسات التعليمية المنتمية لتارب جماعة تادرت القروية في شخص عضو مكتبها المسير “ا – م”.

وجاءت مجمل تدخلات ممثلي الداخلية بجماعة تادرت القروية للحد من انتشار الوباء بمنع السوق الأسبوعي وإخلاء باقي النقاط التي تعتبر تجمعات بشرية يمكن أن تساهم في انتشار العدوى، بالإضافة إلى توفير سيارات إسعاف مؤمنة ووضعها رهن الإشارة نظرا لبعد الجماعة عن مستشفى جرسيف بحوالي 22 لكم، وكذا القيام بدوريات أمنية يومية لفرض روح مرسوم القانون رقم 292/20/2 المتعلق بحالة الطوارئ الصحية، ناهيك عن تسخير جميع الإمكانيات المادية والبشرية التي تتوفر عليها هذه الجماعة التي تعتبر بوابة الإقليم من الجهة الغربية.
جرسيف أحمد صبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

87 requêtes en 4.998 secondes
‪‬‏