تعليمات صارمة وانضباط الساكنة تُبقي جرسيف على صفر حالة إصابة

أحمد صبار

تنفيذا لتعليمات الدولة المغربية بخصوص التنزيل السليم لمجموع الإجراءات الاحترازية للوقاية من تفشي فيروس كرونا المستجد covid19 تسابق السلطات العمومية بإقليم جرسيف الزمن لإبقائه سليما وبدون أية حالة إصابة رغم تسجيل 14 حالة إصابة وحالتين وفاة بجهة الشرق التي ينتمي إليها جرسيف الإقليم.

وفي جو مفعم بالمواطنة، تم تسخير جميع الإمكانيات التي تتوفر عليها مجموع المصالح الخارجية التابعة لعمالة إقليم جرسيف، كما تم تجنيد جميع الإدارات الأمنية والشبه أمنية من أجل تطبيق الحضر الصحي عن طريق الانتشار الإيجابي للقوات الأمنية بمختلف الجماعات والأحياء مع نصب حواجز أمنية بعدد من النقاط التي تعتبر معابر رئيسية بين جماعات الإقليم وأحيائها، كما تمت تعبئة بعض من فعاليات المجتمع المدني للعب دور التحسيس والتوعية وأخرى بالدعم الإنساني التضامني مع بعض الأسر الفقيرة والهشة، في انتظار تعميمها على باقي الأسر المستحقة لتغطية جميع تراب الإقليم.
ومن جهتها، وتنفيذا لقارات عاملية استمت بالصرامة،عملت القوات العمومية على إخلاء الأسواق الأسبوعية ومنع بعض التجمعات البشرية بعدد من النقاط بجل تراب الإقليم التي يُفترف فيها ان تكون مرتعا لانتشار الفيروس، كما عملت المصالح المختصة على تعقيم عدد من الشوارع الرئيسية وعدد من أزقة الأحياء السكنية التي تعرف كثافة سكانية مهمة، بلغت نسبة استهدافها أكثر من 80 بالمائة حسب مصادر خاصة لمراسل الجريدة.

وحسب ذات المصادر، فقد أشادت السلطات العمومية بالانضباط الإيجابي لساكنة الإقليم لمبدأ البقاء بالمنازل كحل فعال للوقاية من الإصابة بوباء كورونا المستجد، والتزامها بمجموع التعليمات الأمنية والصحية وعيا منها بخطورة والموقف وبمحدودية الانتشار مع مرور الزمن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

88 requêtes en 0.917 secondes
‪‬‏