تدخين النساء.. الخطر القادم

تدخين النساء.. الخطر القادم

على الرغم من أن عدد المدخنات مقارنة بالمدخنين أقل، لكن نسبة الفرق بين السيدات والرجال أخذت في التناقص عامًا بعد آخر، وأصبح الفرق اليوم أقل في التدخين بين الرجال والنساء، ومقارنة بالرجال فإن السيدات يتحملن عبئًا أكبر من الأمراض المتعلقة بالتدخين؛ حيث نجد ذلك من خلال الآتي:

  • التدخين مسؤول عن 90 في المئة من الوفيات بسبب سرطان الرئة كل عام.
  • السيدات المدخنات أكثر عرضة 12 مرة مقارنة بغير المدخنات للموت بسرطان الرئة.
  • التدخين مسؤول عن 80 في المئة من وفيات أمراض الرئة الانسدادية المزمنة في النساء سنويًا، وهؤلاء النساء يمثلن 10.5 مرة أكثر من غير المدخنات.
  • سنويًا، تدخين السجائر يقتل 178.408 سيدة بالولايات المتحدة، وهذا يعني أن شركات التبغ متهم رئيس وراء هذه الوفيات في كل بلد يتم التسويق فيه لمنتجات هذه الشركات السامة.
  • النساء المدخنات أيضًا لديهن زيادة في خطر الإصابة بسرطان الفم والمريء والبلعوم والبنكرياس والكلى والمثانة والرحم.
  • المدخنات لديهن فرصة مضاعفة للإصابة بأمراض القلب.
  • تزداد لدى المدخنات وخاصة بعد انقطاع الطمث نسبة الإصابة بهشاشة العظام مقارنة بالسيدات اللاتي لم تدخنّ قط. 8ـ أيضًا تدخين السجائر يسبب ظهور التجاعيد مما يجعل المدخنة أقل جاذبية ويصيبها بالعجز المبكر.
  • في 2003 كان هناك 10.7 في المئة من الأمهات يدخنّ أثناء الحمل. وقد تم حساب أن 25 في المئة فقط من الأمهات تركن التدخين بمجرد أن أصبحن حوامل، وهذا يعني أن كثيرًا من المدخنات لا يتوقفنّ عن التدخين أثناء الحمل فتكون سببًا في إصابة الجنين والطفل بعد الولادة بأمراض عديدة قد تؤدي إلى إجهاض الجنين أو وفاة الطفل المفاجئ بعد الولادة.
  • إن التدخين أثناء الحمل ربما يتسبب في مشكلات صحية خطيرة لكل من الأم والجنين على حد سواء مثل مضاعفات الحمل، الولادة المبكرة، الأطفال صغيري الحجم، موت الجنين.
  • الأم المدخنة من الممكن أن تنقل النيكوتين لأطفالها من خلال لبن الرضاعة. أيضًا التدخين يعمل على تثبيط 25 في المئة من كمية الأوكسجين من الوصول إلى المشيمة. 
  • أيضًا الأطفال يكونون أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والالتهاب الشعبي والأمراض التنفسية الأخرى إذا وُجد مدخن في البيت أو في مركز الرعاية الصحية.
  • ثبت أن لتدخين الأم  علاقة بأزمات الربو عند الأطفال والرضع. إن فرصة الإصابة بنوبة أزمة يتضاعف عند الأطفال الذين تدخن أمهاتهم أكثر من 10 سجائر يوميًا.
  • تقليل معدل التدخين من الممكن ألا يفيد الطفل؛ حيث إن نسبة الأمهات اللاتي قللن من معدل التدخين أو تحولن إلى سجائر تحتوي على نسبة قليلة من القطران من الممكن أن يستنشقن بعمق أو يتناولن شفطات أكثر للحصول على نفس الجرعة من النيكوتين.
  • لم يعد هذا حلا مثاليًا لهن، وأن الحل المثالي يكمن في الإقلاع النهائي والفوري عن آفة التدخين التي لا تتناسب أبدًا مع أنوثة المرأة وطبيعتها.
  • إن أكثر الطرق فاعلية لحماية الجنين هي الإقلاع عن التدخين. إذا كانت المرأة تخطط للحمل في المستقبل فإن الإقلاع عن التدخين شيء حتمي. 
  • دراسة حديثة وجدت أن بين المدخنات الشابات والمقلعات عن التدخين واللاتي يعانين مشكلات انسداد مزمن في الجهاز التنفسي قد تنفسن بطريقة أسهل بعد الإقلاع عن التدخين. بعد سنة من الإقلاع تتحسن لدى السيدة وظائف الرئة بشكل مضاعف مقارنة بالرجل الذي يقلع عن التدخين.
  • 723977135

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

101 requêtes en 1.668 secondes
‪‬‏