بوسعيد: ترشيد النفقات مكن من تقليص حجمها الى ما يناهز 4 ملايير درهم

وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد

قال وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، إن تعبئة الإدارة والتدبير اليومي للمالية العمومية ساهما في تحسن الإطار الماكرو اقتصادي الوطني.

وأوضح بوسعيد، في جلسة عامة عقدها مجلس المستشارين يوم الاثنين، خصصت لمناقشة العرض الذي ألقاه الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات أمام مجلسي البرلمان في 6 ماي الماضي حول أعمال المجلس الأعلى للحسابات برسم سنة 2013، أن تحسن الإطار الماكرو اقتصادي تحقق أيضا بفضل تحسن الأداء الحكومي وعمل الوزارة الدؤوب ونهج سياسة واضحة المعالم بهذا الشأن.

وأضاف الوزير، في هذا السياق، أن الحكومة اتخذت مجموعة من الإجراءات الرامية إلى تصحيح هذا المسار، وعملت على التتبع المنتظم وشبه اليومي لتنفيذ الميزانية في إطار لجنة اليقظة “حيث تم تنفيذ مجموعة من التدابير الاستعجالية همت، بالأساس، ترشيد النفقات”.

وذكر أن هذا الترشيد هم، بالخصوص، التحويلات لفائدة المؤسسات العمومية وشراء السيارات وهو م، إلى جانب تحسين استخلاص الموارد الضريبية، وتسريع تعبئة التمويلات الخارجية وفي مقدمتها الهبات المقدمة من طرف دول التعاون الخليجي للمغرب حيث همت تعبئة ما يناهز 5,2 في المائة.

وأبرز وزير الاقتصاد والمالية، حسب ما ذكرته وكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الجهود تواصلت في العام 2014 بتقليص عجز الميزانية إلى 4,9 بالمائة، مضيفا أن وتيرة تطور مؤشر معدل مديونية الخزينة نسبة إلى الناتج الداخلي الخام بدأت في التراجع حيث انتقل إلى أقل من نقطة سنة 2014.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

92 requêtes en 0.803 secondes
‪‬‏