Read Full Report pornky videos

indian titshits tyler nixon doggy fucks whitney wright.

بقلم : قيس بنيحي


"وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم" صدق الله العظيم. تتوالى التجارب وتأتي المحن ويتهدد المنافس وتبقى الأيادي الخفية تسير كل شيء. لم تكن رحلة محمد بنيحي الطنجاوي رحمه الله إلى مصر إرادية ولكن استجابة لرغبة قديمة وظرف صعب، هكذا يحكيها فقيدنا في الحلقة الثانية بعد العشرين من مذكراته.

22. انزعج بالخبر وقال لي أنه من الممكن أن يقتلوني ونصحني بأن أغادر المنزل ولو ليومين حتى يتأكد مما يريدون أن يفعلوه بي، وبعد أربعة أو خمسة أيام أرسل لي شخصا أخذني إلى بيته وأخبرني بأنه علي أن أذهب إلى القاهرة لأن هناك من يريد قتلي ونصحني أيضا بأن أزور عبد الرحمن اليوسفي في اللجنة المركزية وهو على علم بقصتي، أبلغني أنني سأكون مراسلهم من القاهرة وبأنهم هيئوا لي كل شيء للسفر مع عائلتي. حضر شخص ينتمي إلى الحزب ومن مموليه، سوسي في الأصل وهو باعقيل، كان يسكن في طنجة وأخبرني اليوسفي بأن هذا الشخص هو الذي سيساعدني في التزامات السفر مع أسرتي. لا أذكر أنني كنت جد مسرورا بذهابي إلى مصر مرة أخرى رغم الظروف هاته وحققت الأمل الذي كنت أتمناه وهو أن أدخل الجامعة، فدرست بكلية الصحافة التي كانت حديثة النشء لمدة سنة ونصف وركزت على شيئين، الأول هو الاختزال والثاني هو العنوان، يعني كيف نضع عنوانا للخبر وكان شيئا رائعا ولا زلت أعتبره لحد الآن هو أساس الخبر، والعنوان لا يجب أن يتجاوز اثنان حتى ثلاث كلمات. أقمت بالقاهرة لمدة سنة وثمانية أشهر ومصر كانت مليئة بالطلبة المغاربة من الشمال إلى الجنوب وكنا نعرف بعضنا البعض، كان معنا عبد الخالق الطريس وهو بمثابة الأب ومن معه مثل محمد المفتي، إدريس بنونة ومحمد بنجلون، كلهم كانوا أبناء تطوان وأعرفهم وكانت الثورة المصرية في قمة إشعاعها وقوتها وعنفوانها الذي يقترب من السقوط.
تطوان لم تكن فيها أصولية دينية بالمعنى المطلق الآن، لم يكن العالم مترفعا عن غيره، لم يكن يعطي التعليمات ويفتي من فوق، كان التعليم الديني تعليما شموليا فيه كل من التاريخ والأدب والشعر والسيرة النبوية وتفسير القرآن والعلوم الحديثة كالجغرافيا والإنشاء والإملاء يعني طبخة لا يمكن أن تنتج أصوليا

اترك رد

102 requêtes en 0.383 secondes
shares
‪‬‏