برلمانية تشن هجوما لاذعا على الأسرة الملكية بسبب بذخها

من النادر أن ينتقد الساسة البريطانيون أفرادا من الأسرة الملكية، غير أن البعض منهم قد يتجاوز حدوده إما عمدا وإما عن غير قصد، وهو بالضبط ما فعلته أحد أعضاء حزب العمال المعارض.

ففي الأسبوع الماضي، تركت إيما دينت كواد، عضو مجلس العموم لبعض الوقت انتقاداتها المستمرة للحزب الحاكم بسبب سياساته الخاطئة حول البريكست، كما تقول، لتشن هجوما لاذعا على الأسرة الملكية بسبب بذخها.

وذكر موقع “ديلي ميل” أن كواد انتقدت كثرة الأموال التي تصرف في غير محلها وضربت مثلا حول ارتداء الأمير جورج ابن الأمير وليام، سترة تبلغ قيمتها حوالي 200 دولار، عند ذهابه إلى المدرسة.

وجاءت تعليقاتها على العائلة المالكة في إحدى المناسبات التي عقدها حزب العمال في مؤتمر الحزب في برايتون الأسبوع الماضي.

وقالت النائبة عن دائرة كنسنغتون وتشيلسيا في لندن “عندما يذهب الأمير جورج البالغ من العمر 4 أعوام إلى المدرسة تهتم وسائل الإعلام بسترته التي تبلغ قيمتها 150 جنيها” إسترلينيا.

وأضافت مخاطبة الحضور “وأنتم تعلمون أن هذا المبلغ يمكن أن يطعم الكثير من الأسر المكونة من 4 أشخاص.. أعتقد أن هذا أمر مشين والكثير من الناس غاضبون”.

وبدأ الأمير جورج، الثالث في ترتيب ولاية عرش بريطانيا، يومه الدراسي الأول مطلع الشهر الماضي، لكن والدته دوقة كامبريدج كيت ميدلتون لم ترافقه بسبب متاعب الحمل.

والتقط المصورون صورا للأمير الصغير ليظهر في وسائل الإعلام بتلك السترة “غالية الثمن”، وهو ما أغضب كواد على ما يبدو.

واصطحب الأمير وليام ولده جورج البالغ أربع سنوات من قصر كينزنغتون إلى مدرسة توماس باترسي بجنوب غرب لندن، والتي تتقاضى 18 ألف جنيه إسترليني سنويا عن كل تلميذ.

ويبدو أن البرلمانية العمالية غير مكترثة لعواقب هجومها لتؤكد أمام الجماهير أنها سبق وانتقدت أعضاء العائلة الملكية بضع مرات، واصفة نفسها بأنها “أسوأ كابوس للعائلة الملكية”.

وكانت كواد قد أثارت موجة غضب بين البريطانيين قبل فترة بعد أن سخرت من سجل الأمير هاري العسكري، كما اتهمت الأمير فيليب بأنه غير مخلص للملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

109 requêtes en 2.217 secondes
‪‬‏