بالفيديو: صاحب مشروع سكني بالمحمدية يروي كيف جابه عراقيل من قبل الإدارة وخصومه؟

صرح عدد من المستفدين من شقق بمشروع إقامة المسعودية انه كان يراودهم حلم الهروب من الزحام والتلوث بالمحمدية المدينة، ورموا مدخراتهم في مشروع إسكان هو الأكثر أمانا كونه تم بناءه بمنطقة بني يخلف البعيدة عن التلوث، ومن هنا غازلت الأثمنة فئة متوسطى الدخل بمشروع سكنى له مقومات جيدة ومتكامل الخدمات على حد قولهم.

 وأعلنت إدارة المشروع عن رفع الستار قريبا للتسليم الشقق لأصحابها بشكل مباشر، والتي يقدر عددها حوالي خمسمائة شقة على  ثلاث مراحل وسط تهافت الراغبون على شراءها، وأجريت أكثر من تعديلات للحصول عليها في مواعيدها، لكن العائق الإداري  كان وراء تأخر انجاز الأشغال داخل الورش، سواء هذا التأخير كان عرضيا أو بفعل فاعل فتبقى  الجهات المسؤولة عامة ورئيس قسم التعمير السابق بمدينة المحمدية خاصة هما السبب الرئيسي وراء تأخر الاشغال داخل المشروع لمدة سنة كاملة او اكثر تحديدا بين سنتي 2015 و 2016 حسب تصريح صاحب المشروع (خالد عامري).

كما نفى  عدد من العمال بنفس الورش توقف الاشغال مصرحين لجريدة الواجهة أن وثيرة الشغل تضاعفت في الآونة الأخيرة لإنهاء المشروع بالشكل المحدد له داخل ظرف زمني قياسي.

وأشار رئيس العمال أن استكمال الاشغال باتت قريبة، ولولا توقف البناء بالورش لمدة سنة لما واجهوا هذا التأخير الخارج عن إرادة الإدارة والعمال كذلك..

كما أوضح صاحب المشروع، خالد عامري مهاجر بالديار الإنجليزية، أن فكرة المشروع جاءت بعد دراسة دقيقة من الناحية المادية والمعنوية وأنه كان يطمح إلى المساهمة بدوره في إنماء منطقة بني يخلف ومساعدة عدد من المواطنين في الاستفادة من شقق اقتصادية بمقومات جيدة تليق بالعيش الكريم كما نص عليه الدستور.

وأعطى في تصريحه إشارة قوية إلى بعض الجهات التي حرصت على عدم اكتمال الأشغال بشكل مباشر وساهمت في نشر بعض الشائعات استهدفت عدد من المستفيدين  بالمشروع، ولكن لم تتمكن من بلوغ هدفها نظرا لحرص إدارة المشروع تبني جودة عالية واعتمادها على مبدأ الثقة في التواصل..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

87 requêtes en 0.559 secondes
‪‬‏