بالفيديو: آبار الجامعي في قفص الاتهام والمعطيات القائمة مجرد تصفية حساب لاغير

بمنطقة ليساسفة ومن باب الامانة المهنية إنتقلنا رفقة طاقمنا صوب حمام جوهرة للوقوف على ما تم إشاعته بوجود خروقات حول استغلال مياه جوفية لآبار محفورة. التحريات الميدانية والمدعمة بالوثائق الدامغة، أظهرت أن بجوار الحمام توجد ثلاثة آبار واحد منها تم حفره في أملاك السيد الجامعي الذي مكننا من التصاميم العقارية التي تظهر ذلك، أما البئر الثاني فقد تم طمره منذ مدة، في حين أن البئر الثالث الذي يوجد فوق الملك العمومي فقد تم احداثه بناء على اتفاقية بين السيد الجامعي والمقاطعة الحضرية وذلك بهدف سقي الحدائق التي تشكل المتنفس الاخضر الوحيد بتلك المنطقة والتي كانت فيما مضى مأوى  ومرتع لقطاع الطرق وأرباب السوابق و تجار المخدرات.

فعاليات من المجتمع المدني أكدوا بدورهم أنه لا علم لهم بما يروج من أكاذيب وإدعاءات بخصوص هذا الملف، وأن مكتب السيد الجامعي رجل البر والإحسان  الذي يعد من أهم الداعمين و المساهمين في معظم المبادرات الانسانية التي تنظمها هذه الجمعيات  هو مفتوح في وجه الجميع في أي وقت بحيث لا يبخل عليهم بدعم مادي سخي و كريم هدفه الوحيد المساهمة في رقي مستوى عيش الساكنة بالمنطقة كما أكدوا لنا أيضا أن كل ما نشر ليس له أي أساس من الصحة و هي مجرد افتراءات من شخصية معروفة بالمنطقة بالابتزاز والسمسرة والتشهير بكل من لا يرضخ لابتزازته ومساوماته، حيث أن له نزاع مع مؤسسة الجامعي ولازال معروض أمام القضاء.

ووثق طاقم الجريدة بالبراهين والمستندات الملموسة بأن كل المغالطات التي تستهدف المساس بمؤسسة الجامعي ماهي الا افتراءات واهية بهدف تصفية حسابات ضيقة، كما أكدت اللجن التي حضرت بسبب إثارة هذا الموضوع، بأن جميع الآبار المتواجدة و طرق عملها قد وفق المعمول به قانونا، كما لفتت الانتباه الى ضرورة تقديم الشكر للسيد الجامعي و مؤسساته لإسهاماته في تنمية المنطقة و دعمه اللامشروط لها من خلال تزويد هذه الآبار بالمضخات والإنارة اللازمة  للمساهمة في عملية ري الحديقة والحفاظ على جمالها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

86 requêtes en 0.566 secondes
‪‬‏