بالفيديو: من كان وراء سقوط الحائط المميت بالدارالبيضاء؟

اهتزت الدار البيضاء  زوال اليوم على وقع فاجعة راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر ورجل خمسيني متزوج وأب لطفلين وإصابة أكثر من ست أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة، من بينهم فيما سيدة توجد في حالة خطرة بعد انتشالها من تحت الأنقاض

ففي تمام الساعة الواحدة والنصف من زوال اليوم انهار حائط ضخم للواجهة الخلفية لشركة متخصصة في إنتاج العلف للمواشي وذلك بشارع عبد الله بن ياسين بقطاع الترابي للصخور السوداء التابع للمنطقة الأمنية عين سبع الحي المحمدي، حيث حلت سيارات الإسعاف والسلطات مختلف الأجهزة الأمنية بعين المكان لتقديم المساعدات للضحايا ..

وأوضح أحد الحضور لدى وصولنا إلى موقع الحادث أن صوتا قويا سمع على مسافة مأتي متر تقريبا من مقر عملهم، إذ هرولت جموع المواطنين لمعرفة سبب الصوت القوي فإذا بهم يفاجئون بهول المنظر.

مصادر رسمية أكدت أن تحقيقا فتح بالموضوع وستقف على واقع الأمر، دون الحياد إلى أي طرف. ولكن الفرضيات تختلف، فمباشرة بعد وصولنا إلى مكان الحادث لاحظنا أن كمية مهمة من العلف وصلت إلى نصف الشارع المقابل للمبنى، ما يعني إلا تفسيرا وحيدا للحادث وهو الضغط القوي والمكثف على الحائط من جراء تخزين الكمية الهائلة للعلف مباشرة على الجدار دون اتخاذ الاحتياطات الأمنية اللازمة بعين الاعتبار والافتقار إلى الوسائل اللوجستيكية وتقنيات التخزين داخل هذا المخزن .

تجدر الإشارة أن الحائط المنهار تابع لمنشآت قديمة يتراوح عمرها ما بين الخمسين  والسبعين السنة من نشأتها، والتي كان من المفروض الإبلاغ عنها وتصنيفها في خانة البنيات الآيلة للسقوط واستدعاء المسيرين للمقاولات الصناعية والبنايات السكنية العتيقة لإشعارهم بخطورة الوضع.

من هنا سنطرح سؤالا عريضا مفاده.. هل ستفتح السلطات المختصة تحقيقا جادا مع مختلف المسؤولين عن وقوع هذا الحادث والضرب على يد كل المسؤولين؟ أما سيتم طي هذا الملف كما العادة دون اللجوء إلى المحاسبة؟

إعداد وتصوير: يونس غلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

95 requêtes en 0.833 secondes
‪‬‏