بالفيديو عجائب وغرائب: استخراج دود من كبد الانسان

تبدأ دورة الحياة لهذا الطفيل بالبويضة التي تنزل مع البراز في الحقول والمصارف والترع ، ثم تفقس البويضة وتخرج منها يرقة ذات أهداب تسبح في المياه ، وتعرف علمياً باسم (ميراسيديوم) تبحث هذه اليرقة عن العائل الوسيط لها وهو القوقع (لامينا كابودي) وتخترقه حيث يتم داخله مراحل تطور اليرقة ،فتتحول الميراسيديوم إلي حوصلة جرثومية تسمي سبوروسيست ثم إلي يرقة ذات ذيل تعرف بالسركاريا التي تخرج من القوقع وتسبح في المياه متجهة نحو النباتات لتلتصق بأوراقها وتتحوصل وتسمي يرقة متحوصلة تعرف علمياً باسم الميتاسيركاريا وهو الطور المعدي الذي يتناوله الحيوان أو الإنسان وعندما تصل إلي القناة الهضمية تخرج اليرقة من الحوصلة وتخترق جدار الأمعاء وتسير خلال التجويف البريتوني حتى تصل إلي الكبد فتسبب له تلف ثم تصل إلي القنوات المرارية وبعد حوالي 55 يوماً تصبح اليرقة دودة بالغة حيث تضع البيض الذي ينزل من خلال القنوات المرارية إلى القناة الهضمية ويخرج مع البراز ليعيد دورة حياة الدودة الكبدية من جديد .

و بالنسبة للأدوية المستخدمة في العلاج فهي إما تجريعاً مثل الفازينكس أو الرانيد أو الترافير 40 ، وإما حقنا مثل البيلفون والدوفونيكس .

و بعد العلاج يجري اختبار علي الانسان للتأكد من خلو برازه من البويضات وأنسب وقت لأخذ هذه العينات في فترة الظهيرة وهي الفترة التي تتواجد فيها البويضات بصورة مكثفة مع البراز ويلاحظ أن هذه البويضات لونها أصفر بني مصبوغة بلون العصارة المرارية (الصفراوية) .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

87 requêtes en 0.502 secondes
‪‬‏