الوردي ينهي الصراع بين مديرة مستشفى “السقاط” والمقتصدة العامة ويقرر إعفائهما

الحسين الوردي وزير الصحة

أفادت مصادر مطلعة أن الحسين الوردي وزير الصحة، أنهى الصراع الدائر بالمؤسسة الاستشفائية “محمد السقاط” بتراب عمالة مقاطعة عين الشق  بعد أن وقع على قرار إعفاء كل من المقتصدة العامة ومديرة المستشفى التي لم يمر على تعيينها  في منصبها الجديد سوى أسابيع قليلة، وتعويضها بالدكتور عزيز حارس المدير السابق لمستشفى محمد بوافي .

وحسب ذات المصادر، وزارة الصحة، بررت قرار إعفاء وزير الصحة للمسئولين عن مستشفى محمد السقاط، إلى تزايد “الوقفات الاحتجاجية المتبادلة للعاملين وتعطيل الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين وتأخير الصفقات العمومية للمطعمة والحراسة إلى جانب الصراعات المتزايدة والخلافات القوية التي جمعت مديرة مستشفى محمد السقاط والمقتصدة العامة للمؤسسة الاستشفائية بالمنطقة”.

وأكدت المصادر أن الخلافات والصراعات الدائرة بمستشفى محمد السقاط كانت وراء إرسال وزارة الصحة مؤخرا مجموعة لجن للمؤسسة الاستشفائية من بينها المفتشية العامة للمؤسسة، التي وقفت على العديد من المشاكل المطروحة أمام تزايد الوقفات الاحتجاجية للعاملين أثرت بشكل كبير على تدبير الشأن الداخلي لمستشفى محمد السقاط، بعد أن ساهمت تلك الأوضاع في توقيف مجموعة صفقات عمومية ترتبط بتغذية نزلاء المستشفى وتعطيل الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين وعدم تسليم شركات الصيانة والحراسة مستحقاتها المالية، وأضاف مصدر نقابي أن عناصر المفتشية العامة تمكنت من إنجاز مجموعة تقارير بعد الاستماع إلى مجموعة متدخلين والعاملين بالمؤسسة الاستشفائية على خلفية تراجع خدمات المستشفى والصراع الذي لم يعد يخفى على الجميع بين مديرة المستشفى والمقتصدة العامة المسئولة عن القطب الإداري.

 خديجة النجمي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

82 requêtes en 5.527 secondes
‪‬‏