النقابة الوطنية للصحافة المغربية تتهم الهاشمي بترويج الأكاذيب وتقديم خدمات لخصوم المغرب

أوضح بلاغ صادر عن النقابة الوطنية للصحافة المغربية أن مدير وكالة المغرب العربي للأنباء، خليل الهاشمي الإدريسي، لازال يواصل حملة تشهير ضد النقابة الوطنية للصحافة المغربية، بعد أن فشل في الترشيح لعضوية المجلس الوطني للصحافة، ومن آخر ما نشرته الوكالة ضد النقابة، قصاصة مخجلة تدعي أن قيادة النقابة أقصت الصحافيين من حضور لقاء نقابات الصحافيين العرب، أعضاء الفيدرالية الدولية للصحافيين، المنظم بمراكش.

وجاء في البلاغ أنه وفي الوقت الذي لم تقم الوكالة بتغطية هذا الحدث الهام، رغم أن قنوات التلفزة والإذاعة العمومية، قامت بذلك، إلى جانب وسائل إعلام أخرى، فإن خليل الهاشمي مارس حقده على النقابة، من خلال ترويج الأكاذيب، مستعملا مؤسسة عمومية، يؤدي الشعب مصاريفها لتقدم الخبر النزيه، وليس لممارسة السب والقدف في حق من يعتبرهم خصومه.

واسترسل البلاغ أن الهاشمي، كرّسَ نفسه للإساءة لمثل هذه المجهودات التي تقوم بها النقابة في علاقاتها الخارجية، رغم الأهمية القصوى لمثل هذه اللقاءات والاجتماعات، بالنسبة لبلادنا، لكن مدير الوكالة العمومية، لا يهمه ذلك، ولو استغل أكاذيبه خصوم المغرب.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يقوم بها هذا الشخص، بتوظيف وكالة عمومية لخدمة أغراضه الشخصية، خاصة ضد النقابة الوطنية للصحافة المغربية، حيث نشر عشرات القصاصات من الأكاذيب والإفتراءات التافهة، تعكس سلوك المدير الذي كان عليه أن ينصرف لتحسين أداء هذه المؤسسة والقيام بدورها الذي ينتظره المواطنون، حول القضايا والأحداث السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية، باعتبارها مرفقا عموميا.

وجاء في نص البلاغ أيضا أن الهاشمي، قد حول الوكالة، إلى مجرد صحافة رصيف، وهو الأمر الذي لم يحدث أبداً، إلى أن جاء هذا المدير، الذي مسخ هذه المؤسسة العمومية، وزرع الرعب في الصحافيين، بكل أساليب التضييق والتنكيل والقمع، واستحوذ على جمعية الاعمال الإجتماعية، التي من المفترض أن يديرها العاملون، ونَصّبَ نفسه رئيسا لها… بالإضافة إلى خروقات خطيرة أخرى، سنعود لها.

وأوضح بلاغ نقابة أنه جوابا على الأكاذيب التي روجها الهاشمي، حول لقاء مراكش، فإنها توضح أن هذا الإجتماع داخلي، يهم قيادات نقابات الصحافيين، يحضره ممثل عن كل نقابة وكذا مسؤولو الفيدرالية الدولية للصحافيين واتحاد الصحافيين العرب، وهو ليس مفتوحا للصحافيين، باستثناء الجلسة الإفتتاحية، وقد طلبت قيادة النقابة الوطنية للصحافة المغربية، حضور بعض أعضاءها، الذين حضر منهم أربعة عن المكتب التنفيذي وبعض أعضاء مكتب فرع مراكش.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

99 requêtes en 1.707 secondes
‪‬‏