النجم في سماء إبداعنا.. محمد خي العملاق.

بقلم ادريس الروخ 

سعادتي كبيرة جدا وانا أقف أمامكم اليوم في قلب هذا المهرجان الدي أسس لثقافة سينمائية مغاربية أصيلة توحد من خلالها مبدعي القن السابع في منطقتنا المغاربية بعيدا عن كل خلاف او اختلاف سياسي يفقد ماهية وعمق لاواصر العلاقة الأخوية التي تربط الاخوة هنا وهناك …فلاحدود للحب الذي يجمعنا جميعا فنحن بلد واحد . 

سعادتي أيضا عندما التقي مجددا مع جمهور المهرجان… جمهور مدينة وجدة عاصمة الشرق  … جمهور المولودية الوجدية .. القادم بقوة الى البطولة الاحترافية …

هنا في في قلب خشية مسرح محمد السادس   تعود بي ذاكرتي الى الوراء الى الماضي وأعيد شريط الصور مع كل الذين عاصرتهم ورافقتهم وشاركتهم شغب الحياة   .. افتح الألبوم لأجد صورة  رجل ذا عزيمة وَذَا  قدرة في تغيير الأوضاع في المشهد المسرحي المغربي   … لقد كان نبراسا لجيلي من طلبة المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي …كان منفتحا على تجارب التدريس المختلفة انطلاقا من مسرح الْيَوْمَ  ومسرح لشمس …كان متفهما ولا يزال .

انه وبكل بساطة العزيز والصديق الفنان المبدع العملاق محمد خيي  …..

فعلا أتبث ومنذ الوهلة الاولى انه قادر ان يؤثر في المشهد المسرحي والإبداعي المغربي شكلا ومضمونًا بقوة ابداعه …وطريقة تشخيصه… وأناقة أدائه  … 

كان يعي جيدا ان الابداع المسرحي هو الحل في جعل المستحيل ممكنا … وان الفن هو طوَّق النجاة في الابتعاد عن الملل والتخلف والانحراف …كان يعي جيدا ان المجتمع بدون الثقافة وبدون الفن ..سيكون كجسد بدون روح ولن تكون حركتنا في هذا العالم سوى انعكاس لنهاية محتومة …

تجربته مع المرحوم الاستاذ عباس ابراهيم كانت بالنسبة له نورا وطريقا لملا الفراغ الذي احدثثه عقول بئيسة ، مسطحة ، متحجرة ، مغلوقة على نفسها، بعيدة كل البعد عن مجتمعنا..وعما يحدث من تطور خارج دائرتنا ..ومعارضة لكل فكر متجدد حر…تعتقد في قرارة نفسها انها تملك لوحدها الحقيقة المطلقة .

محمد خيي أو كما اسميه  ويسميه أصدقائه : (القايد) يعشق الأدوار  والشخصيات المركبة  والرحلات في استكشاف الابداع والمبدعين …هو الممثل الذكي في اختيار اعمال يحترم من خلاله ذوق جمهوره هو الذي يشاهد نفسه في مرآة الابداع ليقوم أخطائه ولينخرط في سلك من يقول فيهم الشاعر (نعيب زماننا والعيب فينا) …هو الرائع المبدع المحب لمهنته المتفاني في عمله هو الوفي لصداقته ولأصدقائه من طينة الكبير المرحوم محمد البسطاوي الحاظر في قلوبنا…

محمد خيي هو المجتهد المجاهد المقاوم هو العالمي في كل مايقدمه للمسرح للسينما وللتلفزيون هو النجم الخلوق هو البطل  داخل و خارج الحدود .

انه بكل بساطة الشامخ في عيني وفِي عين من عاشروه ورافقوه انه القريب من كل مبدع و من الجميع انه المعلم محمد خيي  .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

98 requêtes en 1.814 secondes
‪‬‏