المؤتمر الدولي للتسامح ينوه بمجهودات السلطات المغربية في مواجهة كل أشكال الإرهاب

0003

عرفت أشغال المؤتمر الدولي للتسامح المنظم من طرف الفضاء الحداثي للتنمية والتعايش بشراكة مع جمعية عماد للشباب والسلم، وبتعاون مع الجمعية الدولية لضحايا الإرهاب  قفزة نوعية بالإعلان عن بيانها الختامي, الذي تم التأكيد فيه على جو السلم والتسامح الذي يعرفهما المغرب وبالمجهودات التي تبذلها السلطات المغربية في مواجهة كل أشكال الغلو والتطرف المؤديين إلى الإرهاب.

كما دعا المشاركون أيضا إلى أن يكون الانخراط جماعيا بين كافة المكونات الحية وكل المتدخلين، من مختلف المواقع والمسؤوليات من أجل نجاعة أفضل.

تم التأكيد  أيضا على مطلب إحداث صندوق خاص لدعم ضحايا الإرهاب الذي طالب به الفضاء الحداثي للتنمية والتعايش منذ سنوات،  بغرض مواكبتهم على المستوى النفسي والمعنوي هم وأسرهم. بعد الوقائع التي غيرت مجرى حياتهم للأبد.

وأخيرا دعا المشاركون إلى تحديد الوسائل الكفيلة بمحاصرة الفكر ذي النزعة الإرهابية، وتفعيلها على أرض الواقع. معلنين عزمهم الأكيد على تعميق علاقات التعاون بين الجمعيات الدولية المختلفة، سواء تلك التي تخص ضحايا أالإرهاب أو الفاعلين والمهتمين بالظاهرة الإرهابي وتطوير فعلها الميداني.

0001

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

90 requêtes en 0.786 secondes
‪‬‏