الفرقة الوطنية للجمارك تحبط عملية بيع عدسات مهربة.

أقدمت الفرقة الوطنية التابعة لإدارة الجمارك المغربية وبتنسيق مع عدد من المصالح المهتمة بالمستهلكين على احباط عملية غريبة يتعلق الأمر بتجهيز عدسات بصرية مهربة للبيع بالدار البيضاء.

عملية المداهمة تمت بدقة وبنجاح وبالتحديد بمنطقة سيدي مومن داخل مقر تابع لشركة والتي يتواجد مقرها بشارع (محمد بلافريج)، حيث أنه بعد توصل الفرقة الوطنية بإخبارية تفيد تورط صاحبة الشركة في تهريب أنواع وألوان من العدسات البصرية وتجهيزها وعرضها داخل السوق في شكل ماركة معروفة مزورة، عملت عناصر الفرقة الوطنية على الانتقال الى عين المكان ومباغتة المقر الذي تتواجد به السلع المهربة، إلا أنه تعذر عليهم  الولوج بسهولة الى عين المكان.
وبعد انتظار دام أزيد من ثلاث ساعات حسب شهود عيان بسبب رفض المالكة للشركة الامتثال لأوامر فتح الباب، إضطرت بذلك العناصر الأمنية الى العمل على محاولة كسر باب مقر الشركة المتواجد بالطابق الثاني للإقامة السكنية وهذا ما تسبب في بت حالة من الرعب في أوساط سكانها من المشهد الغريب عن أنظارهم المتعلق بتطويق الإقامة من قبل العناصر المداهمة للشقة الكائن بها المقر التابع للشركة.

هذا وبعد فتح المقر من قبل المتهمة، تم ضبطها وهي في حالة تلبس في محاولة منها للتخلص من العدسات من خلال سكبها بدورة المياه وذلك في محاولة فاشلة للتخلص منها، كما تم ضبط عدد من العلب الحاملة للعلامة المزورة.

هذا وفور ذلك تم نقل المعنية مصحوبة بالمحجوزات لتحرير محاضر في الموضوع مع ربط الاتصال بالنيابة العامة المختصة لتحديد المنسوب واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة خاصة على مستوى التهريب والذي يتمثل في القيام إدخال بضائع إلي البلاد بصورة مخالفة للتشريعات المعمول بها دون أداء الضرائب “الرسوم ” الجمركية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

93 requêtes en 0.703 secondes
‪‬‏