العنصر يواجه متمردين بحزبه أسسوا مكاتب باسم حزب مزوار

العنصر

أسفرت مفاوضات «سرية» عن التحاق برلمانيين وقياديين بارزين بحزب مزوار، حيث أعلن أربعة قياديين بارزين بحزب الحركة الشعبية، رسميا، التحاقهم بحزب التجمع الوطني للأحرار، من خلال حضورهم إلى جانب رشيد الطالبي العلمي، رئيس مجلس النواب، والقيادي بحزب «الحمامة»، أشغال مؤتمر تجديد فرع للحزب بمقاطعة حسان بالعاصمة الرباط.

وأسندت مهمة رئاسة مكتب الفرع إلى سعد بن مبارك عضو مجلس مدينة الرباط.

وحضر أشغال المؤتمر، مجموعة من الحركيين الذين قدموا استقالتهم للالتحاق بالتجمع الوطني للأحرار، ويتعلق الأمر بالبرلماني عبد القادر تاتو، عضو المكتب السياسي بحزب الحركة الشعبية ورئيس مجلس عمالة الرباط، والبرلماني عبد الكبير برقية، رئيس مجلس جهة الرباط سلا زمور زعير، الذي عينه الطالبي العلمي منسقا لحزب الأحرار بالجهة، ومحمد بولحسن، رئيس غرفة الصناعة التقليدية وعضو المجلس الاقتصادي والاجتماعي، الذي ألقى كلمة باسم التجمع الوطني للأحرار، متوعدا باكتساح مجلس المدينة.

وأكد الطالبي العلمي، في كلمة ألقاها خلال أشغال المؤتمر، أن المفاوضات مع الحركيين الغاضبين على امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، استغرقت حوالي ثلاثة أشهر، فيما كشفت مصادر تجمعية أن المفاوضات مازالت جارية من أجل استقطاب رموز من الحزب، بينهم أعضاء من المكتب السياسي وأعضاء بدواوين وزراء الحركة الشعبية، رافضا الكشف عن أسمائهم إلى حين اقتراب موعد الانتخابات المقبلة.

ومازال نزيف الاستقالات الجماعية يتواصل داخل حزب الحركة الشعبية، حيث توصلت الأمانة العامة للحزب، عن طريق مفوض قضائي، باستقالة جماعية لأعضاء ومنتخبي الحزب بعمالة مقاطعات عين الشق بالدار البيضاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

92 requêtes en 1.139 secondes
‪‬‏