التحقيقات في الفضيحة الجنسية بكلية بتطوان قد تطيح بمتورطين جدد

في خطوة إستباقية، وتحصينا لموقفها أمام الفضيحة التي عصفت بكلية العلوم، بادرت جامعة عبد المالك السعدي، في شخص رئيسها الدكتور حديفة أمزيان ومباشرة بعد اعتقال أستاذ مادة الجبر بكلية العلوم المنسوب إليه تهمة ممارسة الضغط والابتزاز الجنسي على الطالبات لقاء تمتيعهم بنقط تفضيلية، (بادرت) إلى تقديم شكاية إلى الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بتطوان، في مواجهة الأستاذ المعتقل، يطالب فيها بإجراء بحث قضائي في فضيحة الجنس مقابل النقط، وكذا متابعة كل من ثبت تورطه في هذه الفضيحة.

وعلى صعيد متصل، وحسب مصادر مقربة فإن المحققين الأمنيين طالبوا عمادة كلية العلوم توفير بيانات وسجلات النقط لأكثر من 30 طالبة تم تحديد هوياتهن عبر المحادثات التي تم الوقوف عليها، حيث قامت العمادة بالاتصال بجميع رؤساء الشعب لأجل توفير تلك البيانات المطلوبة توفيرها في إطار البحث القضائي التي تباشره النيابة العامة، كما أن تلك البيانات سيمكن العودة إليها كذلك يوم الاثنين المقبل، حيث علمت “الواجهة” أن لجنة تفتيش رفيعة المستوى تابعة لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ستحل بالكلية المذكورة لأجل فتح تحقيق إداري في الموضوع لأجل ترتيب الإجراءات الإدارية اللازمة في حق جميع المتورطين في هذا الملف كل من موقعه.

وذكر مصدر جامعي، أن لجنة التفتيش الوزارية بالموازاة مع تكليفها بملف فضيحة كلية العلوم، أوكل لها التحقيق في فضيحة كلية بمرتيل، حيث ستعمد على الإطلاع وفتح ملف كلية المتعددة التخصصات بمرتيل، خاصة وأن حلولها بجامعة عبد المالك السعدي يتزامن مع عرض قضية أستاذ بذات الكلية على اللجنة العلمية، الموكول لها النظر في قضية الأستاذ والمتابع في قضيتين، الأولى متعلقة ببيع الكتب داخل الحرم الجامعي، والثانية متعلقة بالاعتداء على نائب عميد الكلية المتعددة التخصصات.

سميرة يتيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

86 requêtes en 2.284 secondes
‪‬‏