التامك ينبه المهداوي من مغبة الاستمرار في إصدار تصريحات باطلة

بعد التصريحات التي أدلى بها حميد المهداوي بعد خروجه بتاريخ 20 يوليوز 2020 من السجن المحلي تيفلت 2، بخصوص عدم إستفادته من الرعاية الطبية، وتعرض السجناء للتعديب، ومشكلة التغذية واللباس والتطبيب بهذه المؤسسة السجنية، خرجت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بتوضيح في هذا الشأن.

فبخصوص تصريح المهداوي بعدم استفادته من الرعاية الطبية، أوضحت مندوبية التامك، أن السجين سبق له أن كان موضوع عدة فحوصات داخلية وخارجية. فعلى مستوى الفحوصات الطبية داخل المؤسسة.

واستفاد من 50 فحصا للطب العام، و47 فحصا لطب الأسنان، وفحصا واحدا لطب الجلد. أما على مستوى الفحوص المتخصصة بالمستشفيات العمومية، حيث استفاد من فحصين على مستوى الجهاز الهضمي، وفحص يخص طب الجلد، و3 فحوصات تخص طب العيون، فضلا عن تدخل على مستوى طب الأسنان بكلية طب الأسنان بالرباط. ولم يستفد من مجموعة من المواعيد الطبية الأخرى بسبب رفضه ارتداء الزي الجنائي الخاص بإخراج السجناء إلى المستشفيات العمومية. وخلافا لما يدعيه بخصوص ما أسماه بـ”الحالة المتسخة لهذا اللباس”، كان يتسلم زيا جديدا كلما حان موعد من مواعيده الطبية بالمستشفى العمومي.

وأكدت المندوبية العامة في هذا الباب أن ارتداء اللباس الجنائي بالنسبة للنزلاء الراغبين في تلقي العلاج خارج المؤسسات السجنية هو إلزامي بنص القانون المصادق عليه من طرف البرلمان بما يمثله مؤسساتيا من إرادة شعبية، والذي يدعي أنه يحترمه ويدعو الآخرين لاحترامه.

وفي ما يتعلق “بتعرض السجناء للتعذيب” الصادرة عن حميد المهداوي، أكدت المندوبية العامة أن هذه الادعاءات غير مسؤولة ولا أساس لها من الصحة، حيث إن إدارة المؤسسات السجنية والموظفين يعاملون جميع السجناء وفقا للمقتضيات القانونية المعمول بها، وكلما حصل تجاوز في الإطار، تتم مراسلة السلطات القضائية المختصة لاتخاذ ما يلزم.

وأوضحت أن المهداوي، كان يقيم لوحده في غرفة تتسع لثمانية سجناء بناء على طلبه، تتوفر على كافة شروط الإيواء من نظافة وتهوية وإنارة…، كما كان يستفيد من الاستحمام والاتصال عبر الهاتف بشكل منتظم.

ونبهت المندوبية العامة المهداوي من مغبة الاستمرار في إصدار تصريحات باطلة ولا مسؤولة بهدف المس بصورة القطاع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

93 requêtes en 0.703 secondes
‪‬‏