“الأبطال الحقيقيون”خلف الكواليس يصنعون ملحمة لمواجهة كورونا ويفوزون بقُلوب وعُقول المغاربة؟

ملحمة مواجهة فيروس كورونا.ابطالها جنود مجندون في الخفاء، يشتغلون في صمت دون كلل او ملل.الدرع الواقي وحماة الوطن …لايهابون لا يتراجعون.
صناع الحياة عندما تختل اقوى الموازين. يقفون على خط المواجهة المباشرة في أغرب معركة ضد عدو مجهول، عدو أصاب نحو 500 الف شخص واودى بحياة حوالي 19 الف اخرين نحو العالم.
انهم شرفاء هذا الوطن… صناع مجده…صمام حياته….وقادة مستقبله. انتم امل الامة…حاملوا رسالتها….ومصدر قوتها….، اطباء، ممرضون، تقنيوا صحة، اطر طبية، اجهزة امنية، رجال الدرك الملكي، قوات مساعدة، سلطات محلية، منابر صحافية وعمال نظافة….واللائحة طويلة. ضربوا في عرض الحائط كل مصالحهم ليقفوا بكل حسم وحزم وعزيمة صاميدن، وفي زيهم الرسمي متألقين.
تصدروا الصفوف الاولى في المعركة في ظل ارتفاع منسوب الخطر الذي يهدد حياتهم لكن باتت جهودهم متواصلة لدعم مسيرة العمل النبيل يدا في يد خدمة للوطن وسلامة المواطنين والمواطنات.
تضحيات محل فخر واعتزاز ، سيقف التاريخ عندها حتما بالدرس والتقدير، ونحن لا نقول ذلك ولا نشهد به كشهود عيان عاشوا الادوار البطولية لرموز العطاء لحظة بلحظة ولكن نسردها كمعلومات وحقائق ستبقى ايقونات خالدة.
فعلى قدر اعتزازنا، سنسطر باحرف من نور تحية تقدير وإكبار الى من عرفنا انتمائهم وعظيم ولائهم لهذا الوطن الحبيب في كافة المحافل.
نفخر بكم جند الخفاء وحماة الديرة.
نفخر بكم فرسان البذل والعطاء.
نفخر بكم…بانضباطكم…بالتزامكم وبسواعدكم الشريفة حاملين شمعة امل اضواءها لهيب نيران حب وغيرة على هذا الوطن.

دمتم فخرا لهذا الوطن
بقلم هند عجبة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

86 requêtes en 1.925 secondes
‪‬‏