ادريس الروخ: المسؤولون لديهم حماس كبير لإعادة الاعتبار إلى مكناس

عبّر أفراد طاقم الفيلم المغربي“M.K.S 86” عن سعادتهم بالأجواء الاستثنائية التي مر فيها التصوير بمدينة مكناس، وأعربوا عن امتنانهم للدعم الكبير الذي تلقوه من السلطات المحلية، وللحب الكبير الذي أحيطوا به في العاصمة الاسماعيلية. 

وقال مخرج الفيلم الفنان ادريس الروخ: "كنتُ أدرك أن أشياء كثيرة تغيّرت في مكناس المدينة التي تسكنني دائما، لهذا لم أتردد في أن أصور آخر أعمالي بها بعدما لمستُ أن الظروف التي كانت تبعدني عنها قد تغيرت، وأقصد أن المسؤولين عليها قد تغيّروا. هناك حرص شديد من المسؤولين حاليا على إعادة الاعتبار إلى هذه المدينة كمركز إشعاع ثقافي وحضاري كما كانت في عهودها الزاهرة. وهذا الحرص لم يكن بكل صراحة موجودا من قبل، بل للأسف كانت هناك إرادة غير مفهومة بتقزيم إشعاع المدينة، وإبعاد أبنائها عنها".

وأضاف الروخ: "لقد لمس الجميع أن هناك حماسا كبيرا لدى مجلس المدينة والمجلس الإقليمي لإعادة المدينة إلى المكانة التي ظلت تتسيّدها كأحد أقوى مراكز الإشعاع الحضاري والفني والثقافي بالمملكة. ولا يسعني هنا إلا أن أشكرهم باسم كل العاملين في الفيلم، وباسم كل مبدعي مكناس، بالشكر الجزيل".

يذكر أن الفيلم القصير “M.K.S 86” هو أحدث أعمال المخرج ادريس الروخ، وهو توليفة من الحب والفن والنضال، من بطولة سعيد باي وفرح الفاسي و كريم بولمال، تقع أحداثه سنة 1986، ويروي قصة رسام  فنان عاشق عاش حياة مليئة بالأحدات الأليمة خلال سنوات الرصاص، وما أعقب تلك الحقبة التاريخية من انتهاكات وممارسات قمعية، واعتقالات قسرية بدون محاكمات، واختفاء في أقبية الاعتقال .

اشرف بن الجيلالي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

100 requêtes en 1.233 secondes
‪‬‏