ادخلي أنت و ابنتك الزعرة آمنتين مطمئنتين

كنت استعدّ كي أوجه رسالتي الى عزيز أخنوش بعد قراءتي حوارا أجرته معه مجلة جون أفريك. كنت أريد أن أسأله عن الزلات التي وقع فيها لسانه حين كشف بعضا مما يحدث في الكواليس، وفضح بعضا من أسرار المطبخ السياسي المغربي. فتابعت أخبار الاجتماع الذي عقده بمدريد، وصدمني هتاف إحدى المواطنات المغربيات: عاشت اسبانيا. في إهانة قاسية لكل مؤسسات الدولة المغربية. وصدمني أكثر وقوف سيادة الوزير القوي عزيز أخنوش مصفقا. لم يكتف بغض الطرف عن هذه الإهانة، بل صفق عليها بحرارة، فقط لأن السيدة أخذت تمجدّه وتقول له إنها تحبه. 
فإذا صمت مسؤولو بلدي عن هذه الإهانة، فالشعب لن يسكت.
سيدتي
تتبعت كلمتك خلال الاجتماع الذي عقده عزيز أخنوش رفقة بعض أطر حزبه بمدريد، واستمعت الى تدخّلك بإمعان. ولا أخفي عنك أنه صدمني وأصابني بالإحباط. 
سمعتك تقولين: "عندك بنت زوينة زعرة تخافي تنزلي المغرب وياكلوها ليا". شخصيا لا أعرف شكل ابنتك، ولا ما إذا كانت جميلة فعلا أم تشبه أمها. و لكن ما أعلمه عن أبناء بلدي أنهم ليسوا همجيين ليأكلوا البشر، وليسوا مصاصي دماء ليفتكوا بالزعرة. ولو كان كلامك صحيحا ما كان المغرب سيستقبل خلال النصف الاول من سنة 2018 ما مجموعه خمسة ملايين سائح بزيادة  10 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.
من يستمع اليك سوف يتخيل أننا شعب إرهابي، وأن المغاربة يدخلون الى بيوتهم عند الساعة السادسة مساءا حيث لا أمن و لا استقرار، ومن كانت في بيته زعرة سيعيش في خوف دائم ليلا ونهارا. 
ألم تستحيي وأنت تهينين المؤسسة الأمنية بالمغرب؟ حيث سيخيل للبعض أن رجال الأمن لا يقومون بواجبهم في حماية أمن المواطنين والمقيمين والعابرين، وتناسيت أن اسبانيا منحت أعلى وسام للمدير العام للأمن الوطني. ألم تخجلي من نفسك وأنت تتحدثين عن التحرش؟ قلت: "أنا ما نهبطش المغرب وندير صفارة، وليت نخاف". أولا الصفارة لا تستعمل إلا في حالة حدوث تحرش، وأنت قد لا تحتاجين إليها بتاتا. ثانيا الصفارة هي فقط رمز لحملة تحسيسية تروم إلى أن تمتلك المرأة الشجاعة لتفضح المتحرشين. وليس غاية في حد ذاتها. 
للأسف، انتزع الحديث عن الصفارة الملعونة قهقهات السيد أخنوش وتصفيقاته مشجعا وموافقا، ومن حماسك، ودون شعور، هتفت بدون حرج: "عاشت اسبانيا عاشت اسبانيا"
و تعالي سيدتي الآن لأحدثك عن إسبانيا والتحرش الذي تخافين على ابنتك الزعرة منه. هل تعلمين أن دراسة صدرت عن معهد المرأة في العاصمة الاسبانية مدريد كشفت على أن مليون و310 آلاف عاملة تعرضت لنوع من أنواع التحرش الجنسي بما يناهز 15% من مجموع عدد العاملات في اسبانيا الذي يبلغ 8 ملايين و425 ألف عاملة؟
 هل تعلمين أن في المهرجان السنوي سان فرمين التقليدي للثيران شمال اسبانيا والذي يدوم يوما واحدا تلقت السلطات الإسبانية أكثر من 34 شكوى تحرش أو اعتداء جنسي وقعت أثناء المهرجان؟ حتى ان بلدية بامبلونا أصدرت بيانا غداة انتهاء المهرجان مؤكدة ان 34شكوى قدمت للسلطات منها اثنتان من فئة الاعتداء الجنسي الذي يندرج فيه الاغتصاب.
ومؤكد أنك سمعت عن العاملات المغربيات بحقول الفراولة. البئيسات اللواتي لا حول لهن ولا قوة، همهن الوحيد تدبير قوت عائلاتهم بالمغرب… تعرضن لأبشع أنواع التحرش. حتى  صحيفة “الباييس” الإسبانية نشرت  تقريرا صادما عن ظروف عمل العاملات المغربيات في حقول الفراولة في إسبانيا، التقرير عرض شهادات عاملات مغربيات حول ما يتعرضن له من اعتداءات جنسية، واصفة عملهن ب”الجحيم الحقيقي" وستجدين رابط الفيديو أسفل المقال. وإذا كنت تخافين أن تأتي للمغرب ومعك صفارة، فاعتقد أنك في اسبانيا سيلزمك بوق حتى تستغيثي.
صدمني أن أخنوش لم يتبرم ولم يتضايق من كلامك، وتمنّيت لو بديبلوماسية أن يخبرك أن بناتنا في المغرب آمنات، وأن رجال الحموشي يقومون بدورهم كاملا. وها أنا أخبرك، فادخلي أنت و ابنتك الزعرة إلى المغرب آمنتين مطمئنتين

Facebook : Achraf Ben Jilali
Email : Ahmed. [email protected]

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

100 requêtes en 1.794 secondes
‪‬‏