إليك حلولا لتجنب الأغذية غير الصحية للجسم في رمضان

افطار01

في رمضان نتعرض لبعض الأعراض المزعجة التي تجعلنا في حالة غير جيدة لصحتنا إليك ست نصائح لتجنب هذه الأعراض:

شرب الماء بكمية مفرطة وقت الفطور:

والأفضل بالنسبة للصائمين شرب كوب ماء عند آذان المغرب، وكوب آخر أثناء الفطور، وبعد الفطور شرب كوب إلى كوبين كل 45 دقيقة حتى الإمساك”.

شرب بعض العصائر ذات السكريات العالية والأصباغ المضرة إضافة إلى تناول الحلويات مباشرة بعد الفطور

إذ يجب تناولها بعد ساعتين من الفطور لتجنب الدوخة والخمول والاستعداد للصلاة وغيرها من الأمور المرتبطة بالشهر الفضيل.

 تناول الحلويات أثناء السحور:

حركة الجسم تكون بطيئة بعده وتتخزن على هيئة دهون وتسبب السمنة. أفضل الخيارات للحلويات هي (المهلبية) و(الرهش) و(الخشاف) على أن يتم تناول من 300 إلى 400 سعرة حرارية فقط خلال اليوم الواحد.

 فتناول الفواكه أفضل بكثير من شرب عصائرها لأنها غنية بالألياف، وعندما تعصر تفقد جميع قيمة الألياف وتصبح ماء وسكراً وبعض الفيتامينات والمعادن، كما أنها ترفع الأنسولين في الجسم ناصحاً بتناول الفواكه المجففة والمكسرات النيئة.

 إن الإكثار من البوتاسيوم هو سر من أسرار السحور الرمضاني الصحي فهو يمنع العطش تماما أثناء الصيام، على عكس الصوديوم (الملح) الذي يعمل العكس تماماً حيث يحبس الماء في الطبقة الخارجية من الجسم، أما من داخل الجسم فيكون جافاً.

 أفضل تسعة مصادر للبوتاسيوم هي:

الموز والحليب والتمر و الأفوكادو والمشمش المجفف والفستق والقرع والفاصوليا والكاكاو الداكن. ونصح بتقليل  الأغذية المحتوية على الصوديوم قدر المستطاع وقت السحور لعدم التعرض للعطش خلال فترة الصيام، مثل اللحوم والبهارات و”البيتزا” و”البرياني” والكباب و”الهمبرجر” و”الأجبان” والوجبات السريعة وغيرها من الأغذية الغنية بالأملاح. مشيرا إلى أن أفضل الاختيارات لسحور صحي هو البطاطا والرز الأبيض والخبز الأسمر والتمر والموز واللبن.

 تناول السلطة أثناء الفطور اختيار سييء جداً:

لأنها غنية بالألياف غير المذابة وتظل بالمعدة فترة طويلة وتحتفظ بالطعام. وأفضل وقت لتناولها هو وقت السحور لأنها غنية بالبوتاسيوم والألياف وتشبع الإنسان حتى اليوم التالي.

الرياضة وقت الظهيرة وبعد الفطور مباشرة:

 إن أفضل وقت لممارسة الرياضة للشخص السليم الصحي الذي لا يعاني أية مشكلة صحية هو قبل الفطور بساعة، وأسوأ وقتين هما الظهر حيث يسبب العطش والجفاف والدوخة، وبعد الفطور مباشرة حيث يسبب القيء. مبيناً أن أفضل وقت لممارسة الرياضة لمن لديه مشكلات صحية هو بعد الفطور بثلاث ساعات.

الإفراط في تناول الأطعمة الدسمة خلال الولائم الرمضانية، ضرورة الاهتمام بنوعية الطعام وكميته تجنباً للمشاكل الصحية التي يعانيها البعض خلال شهر رمضان المبارك، للحصول على الفوائد المرجوة من الصيام.

نوعية الطعام هي المسئولة عن إحداث زيادة الوزن وإفساد النظام الغذائي، لاسيما أن اغلب الأطعمة المعدة في شهر رمضان تعتمد على السكريات والنشويات بشكل كبير، لافتا إلى ضرورة الإكثار من أكل اللحوم البيضاء والخضراوات والسلطات والاجبان ومشتقاتها.

الإكثار من شرب الماء للمحافظة على صحة الجسم، خصوصا أن فترة الصيام تمتد لساعات طويلة، مشيرا إلى أن العصائر لا تغني عن الماء لاحتوائها على كم كبير من السكريات ما يسبب زيادة الوزن.

بدء الإفطار بتناول التمر وشرب الماء لتهيئة المعدة بعد ساعات طويلة من الامتناع عن الطعام. وكي تكون وجبة الفطور سهلة الهضم يفضل القيام بعد ذلك لأداء الصلاة “ثم نبدأ في تناول الطعام الرئيس على المائدة”.

 وجبة السحور لا تقل أهمية عن وجبة الإفطار، فكثير من الصائمين يتعرض لبعض المشكلات الصحية نتيجة لعدم تناول وجبة السحور التي يجب أن تحتوي على أطعمة تحتاج إلى وقت أطول في الهضم مثل الأطعمة الغنية بالألياف والحبوب الكاملة لإمداد الجسم بالطاقة اللازمة خلال فترة الصوم.

أهمية تناول الماء بكميات كبيرة لأن الصيام لفترات طويلة يزيد احتمالية الإصابة بالجفاف لاسيما إذا كان الشخص يبذل مجهودا جسديا ويتعرض للأجواء الحارة. مشيرة إلى أن قلة تناول الماء تعتبر من أسباب الإصابة بالصداع خلال شهر رمضان.

لتجنب آلام المعدة يجب الاعتدال في تناول الطعام وعدم الاستلقاء أو النوم بعد الإفطار إضافة إلى تقليل الأطعمة الغنية بالدهون والأطعمة الحارة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

101 requêtes en 1.623 secondes
‪‬‏