إقليم الحوز “نزول الدرك الملكي والقوات المساعدة إلى شوارع أمزميز لمحاربة التجمعات البشرية

سعيد أيت علا

مع تمدد فيروس كورونا في أرجاء المعمورة، تحولت عددا من المدن المغربية النابضة بالحياة إلى مناطق شبه مهجورة، بعدما أعلنت الحكومة عن إجراءات استباقية وقيدت حركة الناس لاحتواء الفيروس الذي أصاب الآلاف وأودى بحياة آخرين، وبينما فرضت الدولة المغربية حالة الطوارئ،

استدعى الأمر استنفار مختلف الأجهزة الأمنية والصحية وغيرها لمواجهة الفيروس، مؤكدة أنها تخوض حربا ضد عدو شرس لا يمكن التعاطي معه بالوسائل العادية.

ففي دائرة أمزميز، نزلت عناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة إلى الشوارع لمساعدة الشرطة في تطبيق الإجراءات التي أعلنت عنها الحكومة لمواجهة فيروس كورونا، بغية تطويق جميع أحياء الدائرة المذكورة في إطار محاربة بعض التجمعات التي أصبح المواطنون يجتهدون في تكوينها ضدا على التوجيهات الرسمية لوزارة الداخلية وضدا على التعليمات الصحية لوزارة الصحة المغربية، الرامية إلى اجتناب كل ما من شأنه التشجيع على انتشار هذا الوباء الفتاك بما في ذلك التجمعات البشرية التي تعتبر مرتعا حقيقيا للعدوى وانتقال فيروس كورونا المستجد.

وأمام هذا الاستهتار بخطورة هذا الفيروس القاتل، حاولت السلطات العمومية تحسيس ساكنة أمزميز بكل الوسائل المتاحة من أجل حث المواطنين على لزوم البيوت كحل وحيد وأوحد لوقف زحف فيروس كورونا المستجد، حفاظا على أمن وسلامة الساكنة التي لا يزال بعضها، حسب مصادر خاصة للموقع، يسخرون من مختلف إجراءات محاربة الفيروس كورونا ويعتبرون أنفسهم فوق القانون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

88 requêtes en 0.802 secondes
‪‬‏