إستفادة ساكنة إقليم آسا الزاك بجهة كلميم وادنون من القفة الرمضانية

في ظل الإجراءات الاحترازية التي فرضت على بلادنا تطبيق حالة الطوارئ الصحية، من أجل التغلب على فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 ، قامت السلطات المحلية و على رأسها عامل إقليم آسا الزاك بالإشراف المباشر على توزيع قفة رمضان الموجهة للأسر الفقيرة و الهشة و المقدمة من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن .

عملية التوزيع كانت مغايرة تماما لكل العمليات السابقة ، حيث تكفل أعوان السلطة و عمال الإنعاش الوطني بالقيام بها تماشيا مع حالة الطوارىء و تجنبا للتجمعات التي تكون في مثل هذه الحالات ، و إيصالها الى مقرات سكنى المسجلين في لوائح السلطات المعتمدة ؛ حيث وفرت لهم الجهات المختصة شاحنات لنقل القفف الغذائية مع ما يتطلب ذلك من إجراءات وقائية، و احتياطات ضرورية و إستعمال الكمامات الواقية و المواد المطهرة .

إلى جانب ذلك إستفادت الساكنة أيضا من إعانات غذائية أخرى مقدمة من طرف المؤسسة العالمية القطرية التي تتواجد بتراب الإقليم منذ سنوات ، و هذه الأخيرة دأبت على توزيع هذه المساعدات مرتين كل سنة ؛ في انتظار توزيع دعم آخر موجه من طرف مجلس جهة كلميم وادنون لكل أقاليم الجهة .

يشار إلى أن وزير الداخلية كان قد أكد في بلاغ سابق له أن السلطات المحلية هي الجهة الوحيدة المكلفة بتوزيع هذه المساعدات ، درءا لكل محاولة من طرف المؤسسات المنتخبة تغيير مسار هذا الدعم ، أو استغلاله في حملات انتخابية سابقة لأوانها أو التركيز على فئات دون أخرى، أو محاولة تصفية حسابات سياسية مع الاطراف المعارضة .

الواجهة محمود حديدي

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

91 requêtes en 0.829 secondes
‪‬‏