أهم الأسباب التي تجعلك تشعرين بالألم أثناء الجماع

 

47

قد يكون للجماع المؤلم، أسباب نفسية و عضوية و لمعرفة فهم سبب حدوث الألم فإنه من المفيد أن تعرفي ماذا يحدث لجسمكِ خلال الجماع الجنسي.

يتبع جسم المرأة نمطاً نظامياً من الأحداث خلال العملية الجنسية و هي عبارة عن 4 مراحل:

– الرغبة، وهي الشعور بالحاجة للعملية الجنسية.

– الإثارة،  تبدأ التبدلات بالحدوث : تزداد الرطوبة في  المهبل و الفرج و ترتخي عضلات فتحة المهبل،  يتورم البظر و ينتفخ و يرتفع الرحم إلى الأعلى و يصبح المهبل أكثر عمقاً و وسعاً.

– الشبق أو ذروة الانتعاش الجنسي،  وهي قمة الاستجابة . تتقلص عضلات المهبل و الرحم و تعطي بذلك شعوراً عارماً بالسعادة. كما قد يحدث هذا الشعور في البظر أيضاً.

–  طور الإنتهاء، يعود كل من المهبل و البظر و الرحم إلى حالتهم الطبيعية.

يعتبر طور الإثارة مهماً لأنه الطور الذي يحضر المهبل نفسه من أجل الجماع. و بحال كان أي جزء من هذا النمط الطبيعي لم يحدث فإنكِ قد تشعرين بالألم أو الإزعاج خلال الجماع.

أنماط الألم التي قد تحدث و ماذا يمكنكِ فعله؟

قد تشعر المرأة بالألم أثناء الجماع في الفرج عند بداية المهبل أو داخل المهبل أو في عمق المهبل. ألم الفرج هو ألم تشعر به المرأة عند سطح أو خارج المهبل أما الألم المهبلي فتشعر به المرأة داخل المهبل و الألم العميق يحدث في أسفل الظهر و منطقة الحوض و الرحم و المثانة.

للأنماط المختلفة من الألم أسباب مختلفة و من المهم معرفة و كشف السبب لأنه قد تكون لديكِ مشكلة طبية تحتاج للعلاج الطبي أو الجراحي.

ألم الفرج

يحدث الألم عندما يتم لمس بعض أجزاء الفرج. قد يكون الفرج متهيجاً أو مؤلماً نتيجة لاستخدام الصوابين أو المعطرات أو المغاطس التي تباع في الصيدليات، تتضمن الأسباب الأخرى الندب أو الكيسات أو الإنتانات.

الألم المهبلي

جفاف المهبل: يعتبر نقص الرطوبة السبب الرئيسي للألم داخل المهبل و هو قد ينجم عن بعض الأدوية أو الحالات الطبية أو نتيجة لعدم حدوث مرحلة الإثارة الجنسية، كما قد تحدث في بعض مراحل حياتكِ كما في حالة الحمل أو بعده أو أثناء الرضاعة أو قرب و بعد فترة توقف الطمث ( سن اليأس).

تصبح مستويات الإستروجين في الفترة حول سن اليأس قليلة و نتيجة لذلك قد يصبح نسيج المهبل أكثر جفافاً و أقل سماكةً و هذا ما يسبب الإزعاج خلال الجماع. تتناول بعض النساء في هذه الفترة المعالجة بالإستروجين من أجل تخفيف الجفاف كما تستطيعين شراء بعض المواد المزلقة المنحلة بالماء التي تستطيع ترطيب المهبل .

قد يحدث جفاف المهبل عندما لا تكونين قد وصلتِ إلى مرحلة الإثارة الجنسية بشكل كاف خلال الجماع. يجب عليكِ إعلام زوجكِ بالأشياء التي تجعلكِ أكثر هيجاناً، و من المفيد استخدام المزلقات التي تؤمن الرطوبة المهبلية اللازمة خلال الجماع،  و لكن مع الانتباه إلى عدم استخدام أي نوع من الزيوت كالفازلين أو الزيوت المعدنية مع الواقيات الذكرية حيث تستطيع هذه المواد الإنحلال في مادة اللاتكس الموجودة في الواقي الذكري و تخربه،  يعتبر استخدام الكريمات المنحلة بالماء أو الجل آمناً مع الواقيات الذكرية .

إلتهاب المهبل : يعتبر من أسباب الألم المهبلي و تعتبر المفرزات و الحكة و حس الحرق في المهبل و الفرج الأعراض الأكثر شيوعاً. لإلتهاب المهبل الكثير من الأسباب كالإنتان الفطري و الجرثومي. من الممكن معالجة التهاب المهبل بالأدوية الفموية أو عبر المهبل.

تشنج المهبل و الفرج : هو عبارة عن تشنج يحدث في عضلات فتحة المهبل و هي تسبب الألم عندما يحاول زوجكِ الجماع أو أثناء الفحص الحوضي .

لتشنج المهبل العديد من الأسباب الطبية و منها :

-ندبات المهبل الناجمة عن جرح أو جراحة أو ولادة

-تخريش من الغسولات المهبلية و التحاميل القاتلة للنطف أو الواقيات الذكرية.

-التهابات المهبل و الفرج

قد يكون تشنج المهبل نتيجة للخوف من الجماع أو حدوث الحمل أو قد تكون ناجمة عن قصة سابقة لرض أو ألم سابق كالاغتصاب أو سوء المعاملة الجنسية و تتم معالجة هذه الحالة بنجاح في غالب الأحيان .

تم معالجة الحالة ببعض الأدوية إذا كانت الحالة ناجمة عن إلتهاب أو قد تكون الجراحة هي الحل في بعض الحالات الأخرى .

الألم العميق

قد يكون الألم الذي يبدأ في العمق مؤشراً على آفة داخلية و الألم الذي يبدأ عندما يلامس القضيب عنق الرحم قد ينجم عن عدة أسباب:

-آفة حوضية إلتهابية

-آفات الرحم

-داء البطان الرحمي الهاجر ( الإندومتريوز )

-أمراض المثانة و الأمعاء

-الإلتصاقات الحوضية

-كيسات المبيض

غالباً ما يحدد الفحص الحوضي سبب الألم العميق و قد نحتاج أحياناً لإجراء تنظير البطن لكشف الأسباب في البطن و الأعضاء التناسلية كما يمكن في نفس الوقت حل المشكلة .

الدور العاطفي

قد يرتبط الألم خلال الجماع مع حالة الذهن. قد تبعدكِ العوامل العاطفية كالذكريات أو الخوف عن الإسترخاء. قد تشعر بعض النساء بالذنب خلال العملية الجنسية و بعضهن الآخر قد يخشين من حدوث الحمل أو العدوى بمرض منتقل بالجنس و كل هذه العوامل لا تساعد على الإسترخاء خلال العملية الجنسية و هذا ما يمنع حدوث الرعشة و الترطيب .

تشعر بعض النساء بالألم خلال الجماع إذا لم يكن على وفاق مع أزواجهن .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

93 requêtes en 0.805 secondes
‪‬‏