أبحاث إدارية تمهيدية تطيح برئيس منطقة أمنية

أطاحت أبحاث إدارية وتمهيدية، الأسبوع الماضي، برئيس منطقة أمنية بالرباط، ليحال على المصلحة الإدارية الولائية بولاية الأمن دون مهمة، بعدما كان يدير خمس دوائر أمنية بالعاصمة، إضافة إلى فرق للشرطة القضائية والحضرية والاستعلامات العامة والمرور وحوادث السير.

و قد جاء القرار التأديبي بحسب “الصباح”، بعد تكوين قناعة أولية في شأن تورط المسؤول الأمني في تجاوزات مهنية خطيرة، وصلت تقاريرها إلى عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني، الذي اتخذ قرار الإعفاء في حقه، بعدما أظهرت الأبحاث الأولية تكليفه شرطية بأعمال منزلية، لفائدة والدته، داخل مسكنه الراقي، فأصيبت برضوض خطيرة، في حادث عرضي داخل بيته.

وأفاد مصدر  أن المسؤول الأمني، حامت حوله شبهات قوية بالضغط على الشرطية، واستغلالها في أعمال “السخرة”، والأشغال المنزلية.

وأثناء نقلها أغراضا لفائدة والدته بمسكنه، تزامنا مع حالة الطوارئ المفروضة لمواجهة تفشي وباء “كورونا”، سقطت على ظهرها بدرج منزل المسؤول، فتكلفت عناصر من الشرطة بالمنطقة الأمنية الثانية حسان أكدال الرياض، بنقلها إلى المستشفى، بعد إجراء المعاينات الأولية، لتكشف التحقيقات عن معطيات أخرى، في شأن التجاوزات المهنية لرئيس المنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

93 requêtes en 0.851 secondes
‪‬‏